روسيا تعلن تجربة طائرة مروحية على أجساد السوريين بنجاح

17.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

كشفت القوات الجوية الروسية عن انتهاء اختبار مروحية عسكرية جديدة في سوريا، على حساب دماء وأجساد الشعب السوري، حيث تتخذ روسيا من الأراضي السورية حقلاً لتجارب أسلحتها الفتاكة، مستخدمة مدن السوريين وأجسادهم أهدافاً لأجسادهم.

وقال الخبير الروسي "دميتري دروزدينكو" في حديث لوكالة "سبوتنيك" إن المروحية اجتازت الاختبار في سوريا بنجاح، لافتاً إلى أن اختبارها تم في ظروف المنطقة الجبلية الصحراوية في سوريا.

وخرجت المروحية الجديدة إلى حيز الوجود نتيجة لتحديث وتطوير مروحية "مي-28إن" المعروفة باسم "الصياد الليلي" الذي يدل على أن المروحية تستطيع أداء الدور المنوط بها في ظروف الظلام الحالك بالليل. وتحمل المروحية الجديدة نفس الاسم مع إضافة حرف "إم" الذي يعني التعديل.

وطورت مروحية "مي-28إن" مع أخذ تجربة استخدامها في سوريا خلال الحرب ضد الإرهاب بعين الاعتبار، وتتمتع مروحية "مي-28إن إم" بما لا تملكه شقيقتها "مي-28إن" خاصة جهاز الرادار المتميز والمحركان الجديدان والمنظومة الحديثة لمكافحة وسائط الدفاع الجوي.

ويوضع هوائي الرادار فوق المروحة الرئيسية وهو ما يمكّن المروحية من كشف كل شيء حولها، ومن الاختباء وراء تضاريس الأرض ونصب الكمين للعدو، ويمكن لكل من طياريْها قيادتها بشكل منفرد وهو ما يجنّبها الوقوع في الكارثة عندما يصاب أحدهما بالجراح.

أما عن تسليحها فهي تحتوي على صواريخ موجهة مضادة للدبابات ومدفع آلي عيار 30 ملم. ويمكنها استخدام صاروخ "أتاكا" وهو صاروخ بعيد المدى يقدر على اختراق درع سمكه 1 متر تقريبا، أي أنه يستطيع مكافحة جميع الدبابات الرئيسية المتوفرة حاليا.

واتخذت روسيا من الأراضي السورية خلال السنوات الماضية، ميداناً لتجربة أسلحتها المدمرة على أجساد الأطفال والنساء من أبناء الشعب السوري، فأوقعت الآلاف من الشهداء والجرحى بصواريخها القاتلة والمتنوعة، في وقت دمرت جل المدن السورية وحولتها لركان في سبيل تجربة مدى قدرة صواريخها على التدمير منتهكة بذلك كل معايير المجتمع الدولي الذي تعامى عن ردعها.

وقتلت روسيا خلال سنوات قليلة من تدخلها رسمياً في 30 أيلول / 2015 قرابة 6187 مدنياً، بينهم 1771 طفلاً، و670 سيدة، ووثق 939 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 167 على منشآت طبية، و140 على مساجد، و55 على أسواق، كما شنت ما لا يقل عن 223 هجوما بذخائر عنقودية، إضافة إلى 122 هجومية بأسلحة حارقة، وساندت القوات الروسية قوات النظام في 3 هجمات كيميائية على المدنيين حسب توثيقات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة