روسيا تنتقد اتهامها بمقتل داعم "الخوذ البيضاء" بإسطنبول وتعتبر هدفه سياسي

14.كانون1.2019

خرجت روسيا بعد طول انتظار عن صمتها حيال قضية مقتل "جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه"، العنصر السابق في الاستخبارات العسكرية البريطانية، وأحد أبرز داعمي "الخوذ البيضاء" في سوريا، الذي وُجد مقتولا في اسطنبول، لتعلن انتقادها من يتهمها بالضلوع في الجريمة.

وفي بيان لها، انتقدت الخارجية الروسية افتراضات تتناقلها وسائل إعلام غربية حول ضلوع روسيا في "جيمس لو ميسورييه"، لافتة إلى أن "محاولات وسائل الإعلام الغربية توجيه أصابع الاتهام إلى روسيا في قضية لو ميسورييه، تبدو وكأنها طلب سياسي جديد".

وأشارت الخارجية الروسية بهذا الخصوص إلى أن عددا من وسائل الإعلام البريطانية والأمريكية نشرت مقالات، في نوفمبر الماضي، مفادها أن روسيا كانت أول من استفاد من رحيل لو ميسورييه، فيما كانت هناك أصوات أخرى ترجح إمكانية وقوف استخبارات غربية وراء مقتل داعم "الخوذ البيضاء".

وأكدت الوزارة أن روسيا كانت مهتمة ببقاء لو ميسورييه على قيد الحياة وبصحة طيبة كي يستطيع الكشف عن حقيقة نشاطات "الخوذ البيضاء"، لكن ذلك لم يكن يصب في حسابات المشرفين الخارجيين على هذه النشاطات، وفق تعبيرها.

وكان اتهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البريطاني توم توغندهات، روسيا بالضلوع بمقتل "جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه"، لافتاً إلى أنه كان مستهدفا من قِبل روسيا.

وأوضح توغندهات في تصريح لصحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، أن الأنشطة والفعاليات الناجحة التي قام بها لو ميسورييه بمجال الدفاع عن حقوق الانسان في سوريا، زادت من خصومه، لافتاً إلى أن لو ميسورييه الذي أسس جمعية الإغاثة الطارئة السورية وكان يترأسها، تعرض لاتهامات متكررة من قِبل مسؤولين روس، منها التواصل مع منظمات إرهابية في سوريا.

وكانت أصدرت ولاية إسطنبول بيانا حول الحادث جاء فيه "تم البدء بالتحقيقات الإدارية والقضائية الشاملة حول حادثة وفاة المواطن البريطاني جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه".

وكانت قالت وسائل إعلام تركية، إن القوى الأمنية عثرت فجراً على مدير منظمة ماي داي "Mayday" للإنقاذ، جيمس لا ميسورير، مقتولاً داخل شقته في ولاية اسطنبول التركية، وهو من أبرز داعمي منظمة "الخوذ البيضاء" في سوريا.

وتضاربت الأأنباء حول مكان مقتله حيث قالت وسائل إعلام تركية، إن الشرطة عثرت فجرا على جثة جيمس في أحد أحياء إسطنبول، وباشرت بفتح تحقيق في ظروف الوفاة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة