روسيا تندد بالغارات على دمشق دون توجيه أصابع الاتهام إلى "الاحتلال الإسرائيلي"

27.نيسان.2017

نددت وزارة الدفاع الروسية والكرملين، اليوم الخميس، بالغارات (المرجح أنها إسرائيلية) التي استهدفت مستودعا للأسلحة يديره حزب الله اللبناني، جنوب غرب مطار دمشق، دون أن توجه أصابع الاتهام بشكل مباشر إلى إسرائيل.

واعتبرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية "ماريا زاخاروفا"، خلال مؤتمر صحفي، أنها "غير مقبولة وتخالف مبادئ وأعراف القانون الدولي"، ودعت جميع الأطراف للعمل في إطار "احترام سيادة ووحدة أراضي سوريا".

وشدد الناطق باسم الكرملين، "ديمتري بيسكوف"، على أن "موسكو وتل أبيب تتبادلان معلومات عبر مختلف القنوات، وطالب كل الدول إلى ممارسة "ضبط النفس لتجنب تصاعد التوتر في منطقة مضطربة أساسا وندعو إلى احترام سيادة سوريا".

وكان وزير شؤون استخبارات الاحتلال الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، قد أكد اليوم تحرك إسرائيل لمنع تمدد ايران في سوريا، وأن إسرائيل لن تسمح بتهريب حزب الله للأسلحة عبر سوريا، فيما قال أكد وزير الدفاع الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان"، خلال زيارته إلى روسيا، "إن إسرائيل لن تعدل عن سياستها لمنع تمدد حزب الله وإيران في سوريا".

وكانت دمشق قد شهدت انفجارات كبيرة، فجر اليوم، وقعت في محيط الجسر السابع بالقرب من مطار دمشق، بسبب غارات على مستودعات ذخيرة تحت سيطرة حزب الله اللبناني، ويرجح أن الغارات إسرائيلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة