روسيا : تنظيم الدولة يسعى لتعويض خسائره بتهريب القطع الأثرية والمخدرات

13.أيلول.2017

كشفت الخارجية الروسية الثلاثاء، أن تنظيم الدولة بدأ بتحويل أمواله من الأراضي الخاضعة له في سوريا والعراق، إلى دول أجنبية لا سيما إلى أوروبا، بعد الهزائم التي لحقت به وانسحابة من معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها.

 

وأوضح نائب رئيس قسم التحديات والتهديدات الجديدة بالخارجية، "دميتري فيوكتيستوف"، خلال مؤتمر صحفي أجراه الثلاثاء في روما: "في السابق، تحدثنا عن أن داعش يراكم الأموال في الأراضي الخاضعة له، لكن الآن، يبدأ التنظيم، الذي على ما يبدو يشعر بهزيمته المؤكدة الوشيكة وفقدان جميع الأراضي التي قد استولى عليها، يبدأ بتحويل الأموال في اتجاه عكسي، أي إلى دول أجنبية، بما فيها أوروبية".

 

وبحسب الخارجية الروسية، فإن تنظيم الدولة يسعى لتعويض خسائره في الأرباح من تجارة النفط في سوريا، إلى إيجاد مصادر دخل جديدة، ويلجأ إلى عمليات متعلقة بالعملات الأجنبية وتهريب القطع الأثرية والمخدرات.

 

يذكر أن بعض التقديرات تشير إلى أن تنظيم الدولة فقد قرابة 90% من الآبار النفطية التي كان يسيطر عليها سابقاً، في حين لا يزال التنظيم يسيطر على حقلي التنك والعمر النفطيين الواقعين في ريف دير الزور الشرقي، واللذين ينتجان ما لا يقل عن 25 ألف برميل نفط يوميا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة