روسيا تواصل امتعاضها من اتهام الأسد باستخدام الكلور.. وتؤكد أن المعايير مزدوجة !!؟؟

26.آذار.2015

اتهمت وزارة الخارجية الروسية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأنها تعمل وفق إزدواجية المعايير و ذلك بسبب وصف الوزارة تتجاهل أدلة استخدام "تنظيمات إرهابية في سورية والعراق مواد سامة، معتبرة أن المنظمة تركز على "توجيه اتهامات لا سند لها لدمشق".

وقال المتحدث باسم الوزارة ألكسندر لوكاشيفيتش :"إن أعضاء المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الذين يهاجمون دمشق بلا هوادة في تصريحاتهم يتجاهلون تماما ويصمتون عمدا عن الإثباتات الكثيرة بشأن استعمال تنظيمات متطرفة وخاصة تنظيم داعش الإرهابي مواد سامة في سورية والعراق".

وأضاف لوكاشيفيتش “إن المعايير المزدوجة تظهر مجددا على شاكلة قيام دول معينة برفع قضية الأخطار الإرهابية الكيميائية والبيولوجية على أراضيها إلى المستوى الوطني وفي الوقت ذاته تسد الطريق أمام رد فعل دولي موحد لهذه المشكلة الملحة".

وأشار لوكاشيفيتش إلى أنه " تبقى نحو 2 بالمئة فقط من المواد الكيميائية التي سحبت من سورية ويجري التخلص بنجاح من المواقع السورية السابقة لإنتاج الأسلحة الكيميائية حيث دمرت 3 مواقع من أصل 12".

لوكاشيفيتش عبر عن أسف بلاده عن استناد المنظمة إلى "اتهامات لا أدلة عليها عدا منشورات في الإعلام الدولي مشكوك بصحتها عن استخدام القوات الحكومية غاز الكلور ضد السكان المدنيين في محافظة إدلب"، في حالة غريبة من التكذيب حيث اتهم المعارضة باستخدام الكلور بالقول :"على بعثة المنظمة الدولية في سورية بالتحقيق في المعلومات التي تحدثت عن  تورط تنظيمات إرهابية متطرفة في سورية في جريمة استخدام الكلور في كانون الأول من العام الماضي بمحافظة دمشق".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة