طباعة

لتبرير عودة التصعيد بإدلب ... روسيا تزعم استهداف قاعدة حميميم

05.آب.2019

كشفت مصادر إعلام روسية اليوم الاثنين، عن تعرض قاعدة حميميم الخاضعة لسيطرة الاحتلال الروسي، لاستهداف بقذائف صاروخية، قالت إنها سببت خسائر بشرية ومادية كبيرة، دون أن تحدد ماهية هذه الخسائر.

وأرجع مراقبون إعلان نظام الأسد استئناف العمليات العسكرية في الشمال السوري، جاء بإيعاذ روسي، بحجة تعرض القاعدة العسكرية لاستهداف اليوم، في محاولة لخق الحجج لإعادة التصعيد ضد المدنيين بإدلب.

ورصدت شبكة "شام" تعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمدنيين في ريف اللاذقية في مناطق قريبة من قاعدة حميميم، نفت فيها صحة الادعاءات الروسية وقالت إنها لم تسمع أي انفجارات أو سقوط صواريخ في المنطقة.

وأعلن نظام الأسد في بيان صادر عن القيادة العامة لميليشياته، استئناف العلميات العسكرية في الشمال السوري، متذرعة بأن فصائل الثوار لم تلتزم ببنود وقف إطلاق النار، رغم أن النظام لم يوقف قصفه المدفعي والصاروخي على ريفي حماة وإدلب.

وفي الثاني من آب الجاري كان أعلن عبر مصادر من النظام والمعارضة في أستانا خلال جولتها الثالثة عشر، عن وقف لإطلاق النار، أكدت فيها الفصائل التزامها به وجاهزيتها لرد أي اعتداء، في الوقت الذي خرج فيه إعلام النظام ليحدد شروط لوقف النار أبرزها انسحاب الفصائل لمسافة 20 كم.

وكانت تعرضت قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية لعشرات المرات لقصف صاروخي براجمات الصواريخ، لم يتم الإعلان عن الجهة التي نفذته، كما تعرضت لاستهداف مباشر لمرات عديدة بطائرات مسيرة محلية الصنع، أعلنت روسيا عنها مراراً وقالت إنها رصدتها وتصدت لها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير