رياضة كرة الطائرة... متنفس نازحين من ريف حماة في زمن الحرب

25.تشرين2.2019

أعد نازحون من مدينة قلعة المضيق في ريف حماة الشمالي، ملعباً لكرة الطائرة في جرف صخري ضمن مكان نزوحهم في أطراف قرية كفرلوسين بريف إدلب الشمالي، للترفيه عن أنفسهم رغم قساوة النزوح، مؤكدين أن الحياة مستمرة رغم كل الخطوب.

"كرة طائرة" و"شبك" هو ما استلزمه تجهيز الملعب ضمن جرف صخري تم حفره أثناء أعمال الحفر وتكسير الصخور لاستخدامها في أعمال البناء.

التقت شبكة "شام" بصاحب الفكرة المحامي "فواز حاج حسين" والذي أخبرنا أن الغاية من إنشاء هذا الملعب وممارسة الرياضة هو التخفيف من آلام النزوح والضغط النفسي الذي يعيشه النازحون.

وأضاف حاج حسين أنهم كانوا يمارسون هذه الرياضة في بلدتهم قبل النزوح، وبعد نزوحهم اجتمع مع نازحين آخرين ووجدوا مكان جرف صخري لإنشاء ملعب كرة الطائرة، لافتا إلى أن معظم المشاركين في الرياضة هم من كبار السن بالإضافة لبعض الشباب الذين وجدوا فيها متنفساً في زمن الحرب والقصف والاعتقال.

"أبو حمزة" أحد النازحين من ريف حماة والذي اعتاد الذهاب يومياً لملعب كرة الطائرة من أجل ممارسة اللعبة، أكد أنه تم شراء الشبك والكرة وتجهيز الملعب بجهود فردية من النازحين الذين يجتمعون يومياً في الملعب لمدة ساعتين للتخفيف من آلامهم ومن ظروف الحرب.

وبالرغم مما يعيشه النازحون من ظروف صعبة في قرى وبلدات النزوح في ريف إدلب الشمالي، إلا أنهم استطاعوا بجهودهم الشخصية الترويح عن أنفسهم والتخفيف من آلامهم من خلال ممارسة الرياضة في زمن الحرب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مراسل شام - مهند المحمد

الأكثر قراءة