ريف حماه المركز الأساسي لخروقات الساعات الأولى من “تخفيف التوتر”

06.أيار.2017

بدأ تنفيذ اليوم الأول من اتفاق المناطق الأمنة في سوريا، بعد منتصف ليلة الأمس، حيث شهدت المناطق المحررة في سوريا هدوء حذر وترقب لأي خروقات للهدنة المتفق عليها من قبل الدول الراعية لمؤتمر إستانة.

وسجل ناشطون خرق قوات الأسد للاتفاق في يومه الأول في ريف حماة الشمالي منذ الساعات الأولى، مع محاولة قوات الأسد التقدم باتجاه منطقة الزلاقيات بريف حماة الشمالي، تخللها قصف مدفعي وغارتين للطيران الحربي على مدينة اللطامنة بعد منتصف الليل.

 وواصلت حواجز قوات الأسد استهداف بلدات ريف حماة الشمالي بالمدفعية الثقيلة، تلا ذلك قصف الطيران المروحي لمرتين متتاليتين مدينة اللطامنة بالبراميل المتفجرة صباحاً، فيما سجل استهداف بلدة تير معلة بالاسطوانات المتفجرة ومدينة تلبيسة بالصواريخ بعد بدء سريان الاتفاق.

وكانت كشفت صحيفة التايمز البريطانية، أن الجيش التركي يعتزم تسيير دوريات عسكرية في مدينة إدلب، بهدف الحفاظ على الأمن، بموجب اتفاق المناطق الآمنة الذي صدر عن مباحثات أستانة 4، في اتفاق ثلاثي بين الدول الراعية للاجتماع، فيما رصد ناشطون حشود تركية كبيرة على الحدود السورية من جهة مدينة حارم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة