" زهران علوش" يرتقي شهيداً بعد سنوات من الدفاع المستميت ضد كل الأعداء

25.كانون1.2015

قد يكون من الأسماء الأكثر جدلية في الثورة السورية ، و لكن في الوقت ذاته من الأسماء البارزة و القوية ، و التي تعتبر حجرة أساسية في الثورة السورية منذ السلمية ووصولاً إلى العسكرة التي دفعنا النظام لها .

زهران عبد الله علوش ، اسم تردد في كل مكان ، وتشهد له المعارك في مختلف المناطق ، قاد أحد أهم الفصائل في الثورة السورية ، بدأ بسرية ، و إنتقل بها إلى كتيبة ، فلواء وصولاً إلى جيش فعلي ، و لو رفض البعض هذه التسمية ، فقد نجح جيش الاسلام بالظهور و العمل كجيش منظم ، هيكلية و تنظيم و ادارة .

ولد زهران علوش ١٩٧١ في دوما و درس الشريعة و سار على منهج آبيه الشيخ عبد الله علوش ،اعتقل و أطلق سراحه ، شارك في بدايات العمل المسلح و شكل أولى الكتائب المسلحة ، و بقي عصياً و صامداً مع فصيله طوال سنوات في أقرب النقاط لدمشق و أكثرها صعوبة .

في عجالة لايمكن الحديث عن قامة مثل زهران علوش ، الذي يعتبر أحد قيادات الثورة الأولين ، وبفقده تفقد الثورة علم من أعلامها ، ناله من الهجوم الكثير ، و لم يثنه ذلك عن القتال ، ولم تهز صورته أمام مقاتليه ، الذين بقوا معه حتى نال ما خرج لأجله.

زهران اغتيل ع خيرة قيادات جيش الاسلام ، بعد غارة جوية من قبل طيران العدو الروسي استهدف اجتماع لقيادات جيش الاسلام وكان الشيخ زهران أبرز الشهداء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين مصطفى

الأكثر قراءة