زيارة محتملة للرئيس الإيراني حسن روحاني إلى المجرم بشار الأسد قريبا

11.آذار.2019
روحاني والأسد
روحاني والأسد

متعلقات

أفادت وكالة "فارس" الإيرانية للأبناء باحتمال قيام الرئيس الإيراني بزيارة إلى سوريا.

وقالت الوكالة نقلا عن السفير الإيراني في دمشق، جواد ترك آبادي، أن "من المحتمل أن يتوجه الرئيس روحاني إلى سوريا عن قريب".

جاء ذلك، وفق وكالة "فارس"، خلال حوار أجراه موقع "العهد" مع السفير حول العلاقات الإيرانية مع نظام الأسد والأوضاع في سوريا.

وحول العلاقة بين طهران ودمشق، قال ترك آبادي: "إن قادة البلدين على تواصل دائم، وأعتقد أن زيارة الرئيس السوري الأخيرة إلى إيران كانت ناجحة، وتعكس بوضوح عمق الصداقة والود التي يكنها كافة المسؤولين الإيرانيين للقيادة والشعب السوريين".

وأضاف السفير "نحن في الحقيقة نتوقع أن تتواصل هذه الزيارات وتستمر، وإن شاء الله يجري اللقاء الذي تشيرون إليه في وقت قريب".

وأكد السفير خلال حديثه على موقف إيران الثابت في دعم المجرم بشار الأسد في دمشق.

وتسببت زيارة رئيس النظام السوري بأزمة بين وزارة الخارجية الإيرانية والمؤسسة الحاكمة، حيث دفعت بوزير الخارجية، محمد جواد ظريف إلى تقديم استقالته، احتجاجا على ما رآه تهميشا لدور الوزارة وفقدان مكانتها.

وأصبح واضحا فيما بعد أن قوات ما يسمى بـ "فيلق القدس" لعبت دورا في ترتيب الزيارة، إذ أكد إسماعيل قاآني، نائب قاسم سليماني، لوكالة "تسنيم" الإيرانية، أن هذه القوات هي من جاءت ببشار الأسد إلى طهران، مضيفاً أنه كان يعلم بأمر هذه الزيارة "من كان يجب أن يعلم".

ولعب "فيلق القدس"، الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، دورا رئيسيا في قمع المظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الأسد، وقدم الدعم العسكري واللوجستي للنظام على مدى سنين منذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة