سباق روسي إيراني لتنفيذ مشاريع حيوية في دمشق وريفها

18.تموز.2018

كشف مدير عام الخط الحديدي الحجازي في دمشق حسنين علي عن تلقي مؤسسته أول عرض مقدم من الجانب الإيراني لتنفيذ مشروع قطار الضواحي، الذي يربط بين دمشق وريفها، ذلك في الوقت الذي كان محافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم، يجتمع مع وفد روسي يمثل محافظة ريف العاصمة الروسية موسكو، لبحث عقد توأمة بين ريفي دمشق وموسكو.

وأفادت صحيفة «الوطن» الموالية للنظام، بأن الوفد الروسي طلب تنظيم عقود بين الطرفين لتصدير الخضار والفواكه التي تشتهر بها محافظة ريف دمشق وخاصة التفاح والكرز والدراق والخوخ والبطاطا وغيرها.

وفي المقابل أبدى الجانب الروسي استعداده لتوريد الآلات الزراعية بأنواعها المتطورة لمحافظة ريف دمشق وتنفيذ مشاريع لمنشآت خاصة بالصناعات الزراعية كالأعلاف وغيرها.

واقترح محافظ ريف دمشق إنشاء شركة مشتركة للأعلاف بين الطرفين يكون مقرها محافظة ريف دمشق. كما طلب محافظ دمشق من الجانب الروسي دعم إعادة تأهيل بعض معامل الأعلاف من الناحية الميكانيكية وكذلك استيراد كميات من القمح الروسي، وفق "الشرق الأوسط".

وزار الوفد الروسي الاثنين بلدة سرغايا للاطلاع على آليات فرز وتوضيب وتعبئة الفواكه التي تشتهر بها المنطقة كالكرز والخوخ والدراق والتفاح، وكذلك تمت زيارة منطقة الكسوة للاطلاع على عمليات توضيب الثوم والبصل وتعبئتهما.

وجاء طرح مشروع التوأمة بين ريفي دمشق وموسكو، في وقت تقدمت فيه شركة ميللي ساختمان الإيرانية عن طريق هيئة الاستثمار السورية التابعة لحكومة النظام بعرض لتنفيذ مشروع قطار الضواحي الذي يربط دمشق بمحيطها، وقال مدير عام الخط الحديدي الحجازي حسنين علي أنه سيعقد اجتماع مع ممثلي الشركة لبحث مجريات الموضوع ومختلف التفاصيل حوله. والمشروع يتضمن عدة محاور جنوب دمشق (الحجاز - القدم – السيدة زينب – مدينة المعارض - مطار دمشق الدولي بطول 30 كم.) وغرب دمشق (الحجاز - دمر - قدسيا – الهامة بطول 12 كم) وشرق دمشق (دمشق – الدير علي بطول 27 كم).

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة