طباعة

سفن حربية روسية مثقلة بحمولتها تتجه للشواطئ السورية لدعم حميميم

14.حزيران.2019

كشفت مواقع إلكترونية تركية متخصصة في متابعة حركة السفن، عن دخول سفينتين حربيتين روسيتين إلى مياه البحر الأبيض المتوسط، أمس الخميس، في طريقهما إلى سواحل سوريا.

وقالت المواقع إن سفينتي الإنزال الكبيرتين، "سيزار كونيكوف" و"آزوف" عبرتا مضيقي البسفور والدردنيل متجهتين نحو ميناء طرطوس السوري، مشيرة إلى أن غاطس السفينتين يدل على أنهما محملتين بشحنات ثقيلة.

وبحسب مواقع إلكترونية غربية فقد نفذت طائرات النقل الثقيلة الروسية من نوع "آن-124 روسلان" و"إل-76" ما لا يقل عن 14 رحلة إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة.

فيما تشير وسائل إعلام غربية إلى أن سفن إنزال كبيرة وقطعا من أسطول السفن المساعدة الروسية، إضافة إلى سفن مستأجرة، تشارك في نقل شحنات من أجل دعم مجموعة الطيران الحربي الروسي المتمركزة في قاعدة حميميم (بضواحي اللاذقية)، وقاعدة التأمين المادي والفني للبحرية الروسية في طرطوس.

وعززت روسيا وجودها العسكري قبالة سوريا في ظل ترويجها عن نية الدول الغربية شن ضربات جوية تستهدف النظام السوري قريبا، بعدما اتهمت موسكو فصائل المعارضة بالتحضير لعمل "استفزازي" في محافظة إدلب، كما أوردت وسائل اعلام روسية.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أوائل شهر أيلول الحالي، بأن مجموعة من السفن الحربية التابعة للبحرية الروسية، قامت بقصف أهداف افتراضية في البحر الأبيض المتوسط. ويأتي ذلك خلال مناورات عسكرية روسية بدأت في 1 أيلول من العام الفائت.

وسبق أن أعلنت القوات البحرية الأمريكية، وصول حاملة الطائرات "هاري ترومان" إلى البحر المتوسط، برفقة مجموعة هجومية، هدفها "دعم الحلفاء في حلف الناتو والدول الأوروبية والأفريقية الشريكة، وشركاء الولايات المتحدة في التحالف الدولي، ومصالح الأمن القومي للولايات المتحدة في أوروبا وأفريقيا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير