سفير روسيا ينفي وجود أي استياء روسي حول زيارة " الأسد" لطهران

20.آذار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

علق السفير الروسي لدى طهران على أنباء تداولتها وسائل الإعلام حول "استياء روسيا" من زيارة "بشار الأسد" إلى طهران قائلا، "لم نكن قلقين أبدا من هذه الزيارة".

وقال السفير ليفان جاغاريان لوكالة "تسنيم"، إن "ما نشر في وسائل الإعلام الغربية والعربية لا أساس له من الصحة، وهدف تلك الوسائل هو إحداث شرخ في العلاقات الإيرانية الروسية السورية، لكنهم لن ينجحوا أبدا".

وحول العلاقات الإيرانية الروسية في الوقت الراهن، قال: "نحن ملتزمون بصداقتنا وتعهداتنا مع إيران سواء في الاتفاق النووي أو في باقي القضايا كحقوق الإنسان والسياسات الإقليمية".

وأضاف أن انتقادات واشنطن وحلفائها لإيران بشأن السياسات الإقليمية لا أساس لها، "ونحن راضون عن المستوى الراهن للتعاون الثنائي بين إيران وروسيا في مختلف الأبعاد الثنائية".

وأعرب جاغاريان عن أمله في حل المشاكل المصرفية بين إيران وروسيا بجهود مشتركة، حيث من "المقرر بحث تنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين خلال اجتماع اللجنة المشتركة في طهران في يونيو المقبل".

وكانت قالت صحيفة “العرب” اللندنية يوم السبت، نقلاً عن مصادر عربية قولها إن الاتفاقات التي توصّل إليها بشار الأسد خلال زيارته الأخيرة لطهران أثارت استياءً روسياً عميقاً وخلقت أزمة ثقة بين الأسد والكرملين.

ولفتت المصادر إلى أن هذه الاتفاقيات جعلت الجانب الروسي يشعر بأنّ بشار الأسد مصرّ على استرضاء طهران، والحرس الثوري تحديداً، على حسابه، مشيرةً إلى أن أكثر ما أثار استياء الجانب الروسي الوعد الذي أعطاه الأسد للإيرانيين بالسماح لهم بإدارة ميناء اللاذقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة