سفير روسي يحذر من تداعيات استمرار الغارات الإسرائيلية في سوريا

08.شباط.2019

حذرت روسيا سلطات الاحتلال الإسرائيلية من تداعيات مواصلتها شن ضربات جوية على سوريا، داعية كيان الاحتلال إلى عدم حل مشاكلها الأمنية على حساب الآخرين واحترام سيادة الدولة السورية، في الوقت الذي تقتصر تصريحات روسيا على الإعلام، وتبين أن هناك تنسيقاً كبيراً في كل الضربات وعلم مسبق لروسيا بها.

وقال السفير الروسي لدى كيان الاحتلال، أناطولي فيكتوروف، في مقابلة مع وكالة "تاس"، يوم الخميس: "إننا نشير إلى الطابع المضر لكل محاولات حل القضايا الأمنية لأحد ما على حساب أمن ومصالح الدول الأخرى في المنطقة ومهمات القضاء على البؤر المتبقية للإرهاب في الشرق الأوسط".

وأوضح فيكتوروف أن روسيا أبلغت "إسرائيل" مرارا بموقفها من غارات الجيش الإسرائيلي على سوريا إن كان عبر القنوات الدبلوماسية أو علنيا.

وتابع السفير الروسي: "الإسرائيليون يوضحون أنهم يعملون في سوريا ضد محاولات إيران التمركز هناك عسكريا وبصورة دائمة ونقل الأسلحة الحديثة لحزب الله. إننا ندعو كل الأطراف المنخرطة في هذا النزاع بدرجة أو بأخرى، بما في ذلك إسرائيل، إلى إبداء ضبط النفس وتجنب كل الأعمال التي قد تزيد الوضع تعقيدا".

وأردف فيكتوروف مشددا: "إننا نعتبر أمرا ضروريا الاحترام غير المشروط لسيادة سوريا ووحدة أراضيها باعتبارها عضوا كاملا في منظمة الأمم المتحدة".

ونفذ كيان الاحتلال في العامين الماضيين سلسلة واسعة من الغارات الجوية على المواقع العسكرية داخل سوريا قالت إنها موجهة ضد تمركز القوات الإيرانية في البلاد أو ضد تسليح "حزب الله" اللبناني أو جاءت ردا على تصرفات "عدوانية" من قبل جيش الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة