سقوط أول ضحية بعد وقف إطلاق النار بقصف صاروخي للنظام على بداما بإدلب

04.آب.2019

متعلقات

سجل سقوط أولى ضحايا وقف إطلاق النار في الشمال السوري اليوم الأحد، بقصف صاروخي للنظام على بلدة بداما بريف إدلب الغربي، إضافة لإصابة عدة مدنيين، بينهم عنصر في الدفاع المدني، في خروقات مستمرة من طرف النظام.

وقال نشطاء إن سيدة استشهدت وجرح أكثر من ستة مدنيين بينهم عنصر في الدفاع المدني، جراء قصف صاروخي عنيف ومركز استهدف بلدة بداما ظهر اليوم، ليوقع أولى ضحايا الهدنة، ويؤكد عدم جدية النظام في وقف القصف، في وقت تعرضت مدينة خان شيخون لقصف مدفعي.

وكان جُرح عدة مدنيين بينهم نساء وأطفال اليوم الأحد، بقصف مدفعي لقوات الأسد على مناطق عدة بريف حماة، في خرق متواصل لاتفاق وقف إطلاق النار، وسط محاولة تسلل لقوات الأسد على جبهة سهل الغاب أمنيت بالفشل.

وقال نشطاء من ريف حماة، إن ميليشيات الأسد، استهدفت بالمدفعية الثقيلة مدنيون يعملون في الأراضي الزراعية على أطراف قرية الزكاة، سببت عدد من الجرحى بينهم نساء وأطفال، كما طال القصف المدفعي مدينة اللطامنة وأطراف مورك، سبب جرحى أخرين بين المدنيين.

ومنذ اليوم الأول لوقف إطلاق النار، تواصل قوات الأسد بريف حماة قصفها المدفعي والصاروخي على المناطق القريبة من خطوط التماس والمدن والبلدات القريبة، لمنع عودة المدنيين إليها، ومنعهم من قطاف محاصيلهم الزراعية لاسيما الفستق الحلبي.

وفي السياق، حاولت قوات الأسد والميليشيات المساندة فجراً التقدم على محور خربة الناقوس بسهل الغاب بريف حماة الغربي، اندلعت على إثرها اشتباكات عنيفة مع المرابطين هناك، والذين أفشلوا محاولات التقدم وأوقعوا عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات المهاجمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة