سقوط شهداء وجرحى ... قوات الأسد تصعّد من قصفها على أرياف حماة وإدلب وحلب

22.كانون2.2019

صعدت قوات الأسد اليوم من قصفها على المدن والقرى المحررة في أرياف حماة وإدلب وحلب، وأوقعت عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، في خرق جديد للاتفاق الذي توصل إليه الرئيسين التركي والروسي في سوتشي.

فقد أكد ناشطون أن مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي تعرضت لقصف مدفعي عنيف جدا، ما أدى لاستشهاد طفلة وسقوط عدد من الجرحى.

وفي شمال حماة أيضا، تعرضت مدينتي اللطامنة ومورك وقرى وبلدات لحايا والبويضة وكفرنبودة ومعركبة والجنابرة والحميرات والبويضة والقروطية والأربعين لقصف مدفعي وصاروخي وبقذائف الهاون، ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

وفي ريف حلب الجنوبي تعرضت قرية حوير العيس لقصف مدفعي، ما أدى لاستشهاد طفلين وإصابة آخرين بجروح، وتعرضت أيضا بلدتي زمار وتل باجر لقصف مماثل دون تسجيل أي إصابات.

وفي ريف إدلب، تعرضت مدينة جرجناز ومحيط مدينة خان شيخون وقرى الخوين والزرزور والشعرة والتح بالريف الجنوبي والجنوبي الشرقي لقصف مدفعي وصاروخي، ما أوقع عددا من الجرحى.

وسارعت فرق الدفاع المدني في مختلف المناطق إلى انتشال الشهداء وإسعاف الجرحى للنقاط الطبية القريبة، وعملت على إزالة مخلفات القصف وفتح الطرقات.

وتأتي هذه الخروقات قبل يوم واحد من بدء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارة رسمية إلى موسكو للقاء نظيره الروسي، وسيكون الملف السوري على أبرز أولويات المباحثات بين الطرفين لاسيما فينا يتعلق بالانسحاب الأمريكي ووضع شرقي الفرات، واتفاق إدلب، والحل السياسي السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة