سقوط طائرتي استطلاع بريف إدلب والترجيح أنها أمريكية

18.آب.2020

سقطت طائرتي استطلاع مسيرة في أجواء ريف إدلب الشمالي الغربي اليوم الثلاثاء، وأخرى في الريف الجنوبي، خلال قيامهما بعمليات رصد للمنطقة التي تعرضت لغارات روسية صباحاً، بعد أيام من إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين في ريفي إدلب واللاذقية.

وقال نشطاء إن طائرة استطلاع كبيرة الحجم سقطت قرب مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الغربي، تقول المعلومات إنها أمريكية، وتفيد مصادر أخرى بأنها روسية، حيث سقط حطامها في منطقة قريبة من كفرتخاريم بريف إدلب الغربي، كما تمكنت الفصائل من إسقاط استطلاع روسية في منطقة معربليت بجبل الزاوية.

وتقول المعلومات التي لم تؤكدها أي جهة مسؤولة، أن طائرتين استطلاع الغالب أنهما أمريكيتين، سقطتا في ريف إدلب الغربي بعد تصادمهما ببعض، نافية وجود أي استهداف أرضي لهما، سقطت واحدة قرب مدينة كفرتخاريم وأجزاء من الثانية قرب مدينة سلقين.

وينشط عمل طيران الاستلاع التابع للتحالف الدولي لاسيما الأمريكية في أجواء ريف إدلب وحلب الشمالي خلال الفترة الماضية، كانت نفذت العديد من الضربات المركزة على أهداف طالت شخصيات من تنظيم داعش وحراس الدين وأدت لمقتل عدد منهم.

وفي 16 أب الجاري، تمكنت فصائل الثوار في ريفي إدلب واللاذقية، من إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين خلال تحليقهما لإجراء عمليات الرصد والمراقبة فوق مناطق سيطرة الفصائل، لتحديد الأهداف وضربها.

وقالت مصادر عسكرية، إن فصائل الثوار تمكنت من إسقاط طائرة استطلاع روسية فوق حرش بينين في القطاع الشرقي من جبل الزاوية بريف إدلب، كما تمكنت الفصائل من إسقاط استطلاع روسية أخرى على محور تلة الحدادة بريف اللاذقية.

يأتي ذلك في وقت تواصل قوات الأسد والميليشيات الإيرانية والروسية، تصعيدها العسكري على منطقة جبل الزاوية، بالقصف المدفعي والصاروخي، مع تصاعد فرضيات المواجهة بعملية عسكرية قد تكون قريبة، إلا أن موعدها ليس واضحاً.

وفي وقت سابق اليوم، استهدفت قوات الأسد وروسيا بصاروخ بعيد المدى، تلاه غارات جوية روسية، منطقة حرشية شمالي مدينة إدلب، في تطور تصعيدي للاحتلال الروسي على المنطقة، رغم دخول المنطقة باتفاق وقف إطلاق النار والتصريحات الروسية التركية عن استمرار التنسيق لتطبيق الاتفاق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة