سوتشي تستضيف غداً الخميس رابع قمة ثلاثية لزعماء الدول الضامنة لأستانة وأبرز أجنداتها ملف إدلب

13.شباط.2019
بوتين وأردوغان وروحاني
بوتين وأردوغان وروحاني

تنطلق في مدينة سوتشي الروسية يوم غد الخميس، قمة ثلاثية لرؤساء الدول الضامنة لاتفاق أستانة، بحضور الرئسي الروسي بوتين والتركي أردوغان والإيراني روحاني، تتناول بحث ملفات الشأن السوري على رأسها اتفاق إدلب واللجنة الدستورية والانسحاب الأمريكي من سوريا.

ومن المتوقع أن يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لقاءين منفصلين مع نظيريه التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، وسط توقعات بأن المباحثات لن تكون سهلة بين الأطراف المعنية، لاسيما مع التصعيد الروسي على إدلب والتي تعتبر محور المباحثات بين الطرفين، كون القمة الأخيرة بين بوتين وأردوغان لم تحسم ملف هذه المنطقة.

وعقدت قمة زعماء الدول الضامنة الأولى في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، في سوتشي أيضا، فيما جرت القمة الثلاثية الثانية بالعاصمة التركية أنقرة في 4 أبريل/نيسان 2018، بينما عُقدت القمة الثالثة في 7 أيلول/سبتمبر 2018، بالعاصمة الإيرانية طهران.

وكان توصل الرئيس التركي أردوغان مع نظيره الروسي بوتين في 17 من الشهر أيلول من العام الماضي لاتفاق لوقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة من السلاح في إدلب بين قوات النظام وفصائل المعارضة، في مدينة سوتشي الروسية، إلا أن روسيا والنظام لم يلتزما بالاتفاق ولازالت الخروقات مستمرة حتى اليوم.

وينتظر من القمة الرابعة لضامني أستانة التوصل لاتفاق حازم وجاد بشأن المنطقة الرابعة لخفض التصعيد في إدلب، والتي تحاول روسيا جاهدة عبر أذرعها العسكرية من الميليشيات وقوات الأسد الضغط بالقصف المتواصل على المدنيين والجانب التركي لحقيق مكاسب سياسية أكبر في ملفات مقابلة، حيث تواجه رفض تركي حازم لشن أي عملية عسكرية على إدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة