سوريا الديمقراطية تبدي تطلعها للتفاهم مع تركيا بشأن شرق الفرات وتدعم "المنطقة الأمنة" ....!!

16.كانون2.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أبدت قوات سوريا الديمقراطية في بيان رسمي اليوم، جاهزيتها للتفاهم مع تركيا بشأن المنطقة الشمالية من سوريا "شرقي الفرات"، في أول تصريح لافت بما يخص السجال الدائر حول الانسحاب الأمريكي والتهديدات التركية باستهداف الميليشيات الانفصالية هناك.

وقالت "قسد" في بيانها " ونكاد نؤكد أن منطقتنا هي المنطقة الوحيدة التي تتعايش فيها كل مكونات سوريا، ولم نشكل عامل تهديد خارجي ضد أي من دول الجوار وخاصة تركيا، التي نتطلع ونأمل للوصول إلى تفاهمات وحلول معها تؤمن استمرار الاستقرار والأمن في المناطق الحدودية معها".

وأضاف البيان "منذ تأسيسها و حتى تاريخه، بذلت كل الجهود في إطار مهمة محاربة الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش الإرهابي، و غيرها من التنظيمات الراديكالية الإرهابية، وحققنا نجاحات باهرة وكبيرة في هذه المهمة الصعبة و الشاقة، وذلك بالعمل والتنسيق مع شركاءنا في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت قوات سوريا الديمقراطية، إلى أنها ستقدم كل الدعم والمساعدة اللازمة لتشكيل المنطقة الآمنة التي يتم تداولها حول شمال وشمال شرق سوريا، بما يضمن حماية كل الاثنيات والأعراق المتعايشة من مخاطر الإبادة، وذلك بضمانات دولية، مؤكدة حماية مكونات المنطقة وترسخ عوامل الأمان والاستقرار فيها، ويضمن منع التدخل الخارجي بها.

ويأتي تصريح "قسد" بعد يوم من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تفاهمه مع الرئيس الأمريكي على إنشاء منطقة أمنة شمال سوريا، وأن تركيا هي التي ستدير هذه المنطقة وتنفذها، في الوقت الذي لم تجد فيها "قسد" أي حليف يحملها من التهديدات التركية بعد مفاوضات مع النظام ولقاءات في روسيا وباريس ودول أخرى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة