"سوريا سلاماً" معرض في الدوحة يسلط الضوء على المعالم الأثرية والتراث الثقافي السوري

23.تشرين2.2018

دشنت مؤسسة متاحف قطر، الأربعاء، معرض "سوريا سلاماً"، في العاصمة الدوحة، بغرض تسليط الضوء على المعالم الأثرية والتراث الثقافي السوري، وخاصة تراث حلب ودمشق.

ويأتي تدشين المعرض الذي يستمر حتى 30 أبريل المقبل، احتفالاً بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس "متحف الفن الإسلامي"، بالدوحة.

وتعود محتويات المعرض لحقب زمنية مختلفة في التاريخ السوريّ، بداية من القرن التاسع قبل الميلاد وصولاً إلى التاريخ المعاصر، في دلالة تعكس التزام متاحف قطر بحماية التراث الثقافي الفريد لسوريا على اختلاف أزمنته، وفق القائمين على الفعالية.

وشارك في افتتاح المعرض وزير الدفاع القطري خالد العطية، وعدد كبير من الشخصيات والسفراء بالدوحة.

ويُمكن المعرض زائريه من رحلة ينتقل خلالها عبر أزمنة وأماكن مختلفة، مستمتعاً بتجربة تفاعلية مدعومة بوسائل تقنية مبتكرة من إنتاج شركة "إيكونم" الفرنسية، يعيشُ معها الزائر أجواء المدن السورية التراثية الشهيرة، مثل دمشق وتدمر وحلب، والتي طال الدمار معظم معالمها جرّاء الحرب.

ويضم المعرض أكثر من 100 قطعة فنية مأخوذة من مجموعات متحف الفن الإسلامي، والمجموعات التابعة لمتاحف قطر، ومن مكتبة قطر الوطنية.

إلى جانب القطع التي جُلبت من جهات دولية مختلفة مثل متحف "الهيرميتاج" في سان بطرسبرغ، واللوفر بباريس، ومتحف فنون الشرق الأدنى القديم في برلين، ومكتبة برلين الوطنية، والمكتبة البريطانية، ومتحف الآثار التركية بإسطنبول.

وعلى هامش المعرض، سيقام عدد من العروض والمحاضرات وورش العمل والأنشطة العائلية وحلقات الكتب النقاشية، على مدار الأشهر القليلة المقبلة.

كما يستضيف المعرض، في إطار الفعاليات، تجسيد "سوق الحميدية"، حيث يمنح السوق الذي تشتهر به دمشق لمحة عنه، وسيضم السوق العديد من الأكشاك السورية التي تبيع منتجات متنوعة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة