سوري معارض لنظام الأسد يتسلم جائزة "ألمانية - فرنسية" لشجاعته في الدفاع عن حقوق الإنسان

10.كانون1.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

تسلم المحامي المعارض السوري والناشط الحقوقي أنور البني، والذي يعيش في برلين منذ سنوات اليوم الاثنين (10 كانون الأول/ديسمبر 2018) جائزة ألمانية ـ فرنسية وذلك تكريما لشجاعته في الدفاع عن حقوق الإنسان ودولة القانون في سوريا. وثمن وزير الدولة في وزارة الخارجية الألمانية في برلين، نيلس آنن نشاط المحامي، البالغ من العمر 59 عاما، في كلمته خلال حفل تسليم الجائزة واصفا إياه بأنه واحد من الشجعان الذين يدافعون عن حقوق الإنسان حتى لو كلف ذلك حياتهم.

يشار إلى أن المحامي أنور البني كان حتى قبل اندلاع حركة "الربيع العربي" في سوريا من أبرز الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، حيث كان يدافع عن النشطاء الحقوقيين والمطاردين من قبل نظام الأسد، وقضى البني عدة سنوات في سجون الأسد، لكنه تمكن في عام 2014 من الهرب إلى الخارج واللجوء على ألمانيا، حيث يعيش في برلين منذ ذلك الوقت.

وفي برلين برز نشاط النبي في مجال متابعة المسؤولين السوريين الكبار وجمع الأدلة ضدهم لتقديمهم إلى العدالة وذلك بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال وزير الدولة الألماني لشؤون الخارجية نيلس في كلمته خلال حفل تسليم الجائزة "كنت دوما مستعدا لدفع ثمن باهظ من أجل قناعاتك العميقة"، مضيفا "لقد عشت وشاهدت في سوريا فظاعات وبشاعة كثيرة لا يمكن تصورها بصفتك محامي يدافع عن حقوق الإنسان". وشاركت سفيرة فرنسا في برلين آنا ـ ماري ديسكوت في حفل تكريم المحامي أنور البني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة