شاملاً جميع الفصائل باستثناء تنظيم الدولة و“بي واي دي” .. وقف إطلاق النار تعهد يتبعه مفاوضات “الاستانة”

29.كانون1.2016
من المؤتمر الصحفي في العاصمة التركية أنقرة
من المؤتمر الصحفي في العاصمة التركية أنقرة

أكد أسامة أبو زيد الناطق باسم وفد المعارضة السورية أن الموقعون على اتفاق وقف اطلاق النار ، الذي تم اليوم في أنقرة ،  سيلتزمون بالاشتراك بمفاوضات الحل السياسي خلال شهر ، وفق بيان جنيف ١ عام 2012 ، والذي يشير إلى عدم وجود دور الأسد في مستقبل سوريا .

و قال أبو زيد ، في مؤتمر صحفي عقد في أنقرة ، أن الاتفاق تألف من خمسة نقاط و جاء في صفحتين فقط ،  وقع عليه مفوضون عن الفصائل العسكرية الـ ١٣ التي شاركت في المفاوضات والحكومة الروسية بوصفها ضامن للأسد وحلفاءه وتركيا ضامناً للفصائل العسكرية ، مشدداً على المفاوضات لم تشمل حضور أي ممثل عن ايران أو نظام الأسد.


و أشار أبو زيد إلى أن الاتفاق ينص على هدنة تشمل جميع الفصائل العسكرية الموجودة في مناطق المعارضة  وجميع المناطق بلا استثناء ، على أن يتم استثناء كل من تنظيم الدولة وحزب الاتحاد الديمقراطي “بي واي دي” الكردي الانفصالية من الهدنة ، لافتاً إلى أن القبول بأن تكون روسيا ضامناً للاتفاق مرهون بمدى التزام روسيا بهذا الاتفاق والخطوات الجدية التي ستتخذها حيال التواجد الإيراني في سوريا.

و أكد أبوزيد على أن وفد المعارضة الذي سيشارك في مفاوضات “الاستانة” يشمل الهيئة العليا للمفاوضات والفصائل العسكرية ، و لن  يشمل منصتي “ موسكو “ و “القاهرة”،.

وشدد الناطق باسم الفصائل السورية ، على أن موسكو تعهدت بخروج كل الميليشيات من سوريا بما فيها الإيرانية ،  ولافتاً إلى أن  الجانب التركي أيد الفصائل العسكرية السورية بمطلب خروج المليشيات الإيرانية من سوريا، ومؤكداً على وجوب إيقاف عمليا توطين الشيعة بدلاً عن السنة.

و أشاد أبو زيد  بجهود الدولة التركية من أجل إنجاح الاتفاق الهادف لحقن دماء السوريين ، خاتماً حديثه بأن “ الأصابع ستبقى على الزناد ولن يمنع ذلك من تقديم التضحيات للتخفيف  عن الشعب السوري”.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة