"شام" ترصد أبرز التصريحات الأمريكية والإيرانية بعد مقتل "سليماني والمهندس" ببغداد

03.كانون2.2020
صورة لموقع استهداف سليماني
صورة لموقع استهداف سليماني

غرد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وكأنه منتصر بنشر علم بلاده فقط، بعد الضربة الأميركية التي أدت لمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، فجر الجمعة، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس ميليشيا الحشد العراقي.

وجاءت تغريدة ترمب بعد عملية اغتيال منظمة تمت باستخدام الطائرات، واستهدفت عدداً من قيادات وأعضاء في الحشد الشعبي، أثناء خروجهم من مطار بغداد الدولي من البوابة الجنوبية برفقه وفد غير عراقي، حيث أشارت الأنباء إلى تواجد بعض من القيادات الإيرانية من الحرس الثوري.

وتسبب الاستهداف الصاروخي بمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والرجل الثاني بميليشيا الحشد، أبومهدي المهندس، ومسؤول مديرية العلاقات في الحشد، محمد الجابري، ومسؤول الآليات، حيدر علي، كما خلفت العملية أيضاً عدداً من الجثث المتفحمة لم يتم التعرف عليها حتى الآن.

وفي ردود أمريكية كبيرة، قال السيناتور الجمهوري، ليندسى غراهام، إن قتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، "ضربة للنظام الإيراني الذي تلطخت يده بدماء الأميركيين"، وذلك في تعليقه على مقتل قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، بقصف صاروخي أميركي في بغداد.

وأوضح غراهام في تغريدة على حسابه في "تويتر" إن ثمن جرح وقتل الأميركيين بات مكلفاً جداً، لافتاً إلى أن سليماني أحد أكثر أعضاء النظام الإيراني قسوة وشراسة، وأعلن غراهام عن تقديره للعمل الجريء الذي قام به ترمب ضد العدوان الإيراني.

ووجه غراهام رسالة للحكومة الإيرانية، قائلاً: "إن كنتم تريدون المزيد فستحصلون عليه.. إذا استمرت إيران في مهاجمة أميركا وحلفائها فسيدفعون ثمناً باهظاً"، وهدد غراهام إيران بتدمير مصافي النفط إذا استمرت في مهاجمة أميركا وحلفائها.

من جهته، علق السيناتور الجمهوري، توم كوتون على مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بقصف صاروخي أميركي في بغداد، مؤكداً أن سليماني حصل على ما يستحقه بعد قتله جنوداً أميركيين.

وأضاف من خلال تغريدة على حسابه في "تويتر": الجنود الأميركيون الذين قتلوا على يد سليماني حصلوا على العدالة، وشدد على أن "سليماني كان العقل المدبر لإرهاب إيران طوال عقود".


وفي السياق، قال السيناتور الجمهوري، ماركو روبيو، إن الإجراءات الأميركية تتوافق مع التحذيرات التي أطلقتها، لافتاً في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إلى أن إيران ووكلاءها أخطأوا بشكل سيئ بتجاهل تحذيرات واشنطن، مشدداً على أن قوة القدس الإيرانية اختارت التصعيد.

وأضاف أن إيران اختارت تجاهل هذه التحذيرات، لأنهم اعتقدوا أن ترمب كان مقيداً بسبب الانقسامات السياسية الداخلية، محملاً إيران وميليشياتها المسؤولية الكاملة عن أحداث هذه اللحظة الخطيرة أمامنا الآن.

وقال إنه في مواجهة هجمات الحرس الثوري المتكررة، مارست الولايات المتحدة الأميركية والرئيس دونالد ترمب ضبطاً مثيراً للإعجاب، وأضاف أن ترمب وضع خطوطاً حمراء ووضح عواقب عبورها.

وفي أول تصريح سياسي، قال المرشح الرئاسي المحتمل جو بايدن: "لقد ألقى الرئيس ترامب بعود ديناميت على البارود"، وأوضح بايدن: "لن يبكي أحد على سليماني، لكن قتله سيزيد احتمال استهداف أمريكيين".

أما السيناتور إليزابيث وارن، فقالت: "سليماني مسؤول عن قتل الآلاف، لكن قتله يصعّد الوضع مع إيران، ويزيد احتمال وقوع قتلى"، في حين أن المرشح للرئاسة الأمريكية، أندرو يانغ، اعتبر أن "آخر ما نحتاجه هو الحرب مع إيران"، مشددا على أنه "أمر لا يمثل إرادة الشعب الأمريكي، ينبغي أن نعمل على إزالة التوترات، وحماية شعبنا في المنطقة".

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، الديمقراطي كريس ميرفي: "سليماني كان عدوا للولايات المتحدة. هذا ليس سؤالا. السؤال هنا -كما تشير التقارير- هل اغتالت أمريكا للتو، دون أي إذن من الكونغرس، ثاني أقوى شخص في إيران، ما أدى عن علم إلى اندلاع حرب إقليمية ضخمة محتملة؟".

وقال عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الجمهوري مايكل والتز: "قتل سليماني رد طال انتظاره، وهو الاستجابة المناسبة. سليماني هو القائد الفعلي للقوات الخاصة والمخابرات في إيران، ويقدم تقارير مباشرة إلى آية الله، ومسؤول عن مقتل مئات الجنود الأمريكيين وآلاف الأشخاص في جميع أنحاء المنطقة".

وقال زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب الأمريكي، كيفن مكارثي: "قاسم سليماني كان إرهابيا، وكان مسؤولا عن مقتل مئات الجنود الأمريكيين وآلاف المدنيين السوريين الأبرياء. لقد نقل الأسلحة إلى العراق، واعتاد على مهاجمة جنودنا.. لن ندع الهجمات التي تقتل الأمريكيين تمر دون عقاب".


وفي أول رد فعل إيراني، أعلن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، عقد اجتماع طارئ عقب اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني في بغداد، وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن "الإرهاب الدولي لواشنطن واستهداف قاسم سليماني يحمل مخاطر كبيرة"، مشيرا إلى أنه تصعيد خطير للغاية ويتسم بالحماقة.

وأكد على أن واشنطن ستتحمل كامل تداعيات مغامراتها باغتيالها سليماني، وشدد على أن واشنطن ارتكبت حماقة باغتيال اللواء قاسم سليماني وهذا سيعزز جبهة المقاومة بالمنطقة، كما أكد على أنهم سينفذون كل ما سيتخذه مجلس الأمن القومي للرد على اغتيال سليماني.

فيما أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الإيراني، أن المجلس يعقد جلسة طارئة لبحث اغتيال قائد فيلق القدس، وتعهّد أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، بالانتقام لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، في بغداد، ووعد قائد الحرس الثوري الإيراني السابق، في تغريدة له على "تويتر"، بـ"الانتقام العنيف ضد أمريكا".

وأكد الحرس الثوري، في بيان نشرته وكالة فارس الإيرانية الرسمية، مقتل سليماني وأبو مهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي العراقي، كما أكد التلفزيون الإيراني الخبر.

بدوره، أكّد البنتاغون أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر الأمر بـ"قتل" الجنرال الإيراني قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الذي اغتيل في ضربة صاروخية قرب مطار بغداد الدولي، فجر الجمعة.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان، إنّه "بناء على أمر الرئيس اتّخذ الجيش الأمريكي إجراءات دفاعية حاسمة لحماية الطواقم الأمريكية في الخارج، من خلال قتل قاسم سليماني".

ونقل التلفزيون العراقي عن مصادر في هيئة الحشد الشعبي، وهي تحالف فصائل مسلّحة موالية بغالبيتها لإيران، وبات رسميا جزءا من القوات الحكومية العراقية، أنّ سليماني وأبو مهدي المهندس قتلا في القصف الصاروخي. وقد أكّد هذه المعلومات عدد من قادة الحشد والمسؤولين الأمنيين العراقيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة