طباعة

"شبكة أخبار إدلب" تصدر إحصائية لأعداد الشهداء خلال عام ٢٠٢٠

15.كانون2.2021

نشرت "شبكة أخبار إدلب" التي يديرها نشطاء متطوعون اليوم الجمعة، إحصائية تتحدث عن تسجيل 913 شهيد، في عموم محافظة إدلب خلال عام 2020 المنصرم، في تراجع كبير لتعداد الشهداء مقارنة بالعام الماضي الذي سجل أكثر من ضعف الرقم بحصيلة 1960 شهيد.

وأوضحت الشبكة في صورة إنفوغرافيك، أنها وثقت استشهاد 913 شخصاً في عموم محافظة إدلب، خلال العام 2020، بينهم 141 طفلاً، و 63 سيدة، تشمل الحصيلة الضحايا على يد قوات النظام وروسيا والميليشيات المتحالفة معهم وهي الأكبر، وضحايا التفجيرات وقصف التحالف والضحايا على الحدود التركية.

ووفق الإحصائية فإن شهر شباط كان الأشد عنفاً في المحافظة، حيث سجل فريق "شبكة أخبار إدلب" خلاله، استشهاد 273 شخص، بينهم 37 طفل، و19 سيدة، في وقت كان شهر كانون الثاني في المرتبة الثانية من حيث أعداد الضحايا بـ "195" شهيد، وشهر أذار بـ "100" شهيد.

ولفت فريق الشبكة إلى أن محافظة إدلب شهدت خلال العام المنصرم 2020، استمراراً للحملة العسكرية التي بدأت شهر تشرين الأول من عام 2019، والتي شنتها قوات النظام وروسيا والميليشيات المتحالفة معها على أرياف إدلب وحماة وحلب، وانتهت في الخامس من شهر أذار، باتفاق لوقف إطلاق النار، رغم ذلك استمر سقوط الضحايا بالقصف الجوي والمدفعي والتفجيرات.

وأكد الفريق أن محافظة إدلب التي باتت تغص بأكثر من 4 مليون إنسان بين سكان أصليين ومهجرين من المحافظات الأخرى، بعد حملة التهجير التي شهدتها مناطق أرياف حماة وحلب وريف إدلب الجنوبي والشرقي وريف سراقب، باتجاه مدينة إدلب والمناطق الحدودية شمالي المحافظة.

وأوضح فريق "شبكة أخبار إدلب" أن المحافظة والتي تندرج ضمن مناطق خفض التصعيد خسرت خلال العام الماضي مساحات واسعة من المدن والبلدات تشمل منطقة كفرنبل وجنوبها ومعرة النعمان وريفها وصولاً إلى سراقب وريف حلب الجنوبي والغربي والشمالي تشمل جميع المناطق الواقعة على طرفي الطريق الدولي "أم 5"، ضمن حملة عسكرية عنيفة من قبل النظام وروسيا.

وفي الخامس من شهر آذار، دخلت مناطق شمال غرب سوريا، هدنة طويلة الأمد، بإعلان الرئيسان الروسي بوتين والتركي أردوغان من موسكو، التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار على خط التماس شمال غرب سوريا، ابتداءً من منتصف الليل، وسجل منذ 7 أذار العديد من الخروقات بقصف مدفعي للنظام بريف إدلب وحماة وحلب والتي لاتزال متواصلة بشكل متقطع.

وخلال عام 2019، كانت قدمت "شبكة أخبار إدلب"، إحصائية تتحدث عن تسجيل 1960 شهيد، بينهم 420 طفلاً، و 275 سيدة، كان شهر أيار من ذلك العام الأشد عنفاً في المحافظة، حيث سجل فريق "شبكة أخبار إدلب" خلاله، استشهاد 326 شخص، بينهم 72 طفل، و40 سيدة، في وقت شهدت أشهر حزيران وتموز استمرار شلال الدم بوتيرة ضحايا أقل تقريبا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

صور متعلقة