شبيحة الفوعة تسللت باتجاه مناطق الثوار وتشتبك معهم

16.تشرين2.2016

حاولت مجموعة من عناصر الشبيحة وحزب الله فجر اليوم، التسلل من نقاط تمركزها على أطراف بلدة الفوعة الشيعية الموالية، باتجاه نقاط تمركز الثوار في المنطقة، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين قتل خلالها اثنين من العناصر المهاجمة وأحد الثوار.


وقال ناشطون إن عناصر من شبيحة بلدة الفوعة ترافقهم عناصر من حزب الله اللبناني تسللوا فجراً باتجاه نقاط تمركز الثوار على الجبهة الشرقية من مدينة بنش القريبة، دارت على إثرها اشتباكات بالأسلحة، قتل خلالها اثنين من العناصر المهاجمة، وأحد عناصر الثوار من كتيبة الشهيد إبراهيم قباني، فيما لاذ باقي العناصر بالفرار.


وشكلت هذه الحادثة موجة استياء كبيرة في المنطقة على خلفية بدء الشبيحة في الفوعة بالهجوم على نقاط الثوار، في بادرة جديدة رغم الحصار المفروض عليهن من كل المحاور ومنذ أكثر من عام، وسط مطالبات للثوار بالرد على اعتداءات شبيحة الفوعة والقصف الجوي اليومي على محافظة إدلب.


وتعتبر بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين لقوات الأسد، والتي تغض بمئات العناصر من جنسيات إيرانية ولبنانية من حزب الله والحرث الثوري آخر ماتبقى لقوات الأسد في المحافظة، تخضعان لاتفاق المدن الأربعة بما يخص " الزبداني - مضايا، كفريا - الفوعة" بين جيش الفتح وإيران، إلا أن روسيا وقوات الأسد لم تلتزم بهذا الاتفاق وواصلت عملية إمداد الفوعة وكفريا عبر الجو بالأغذية والسلاح بشكل يومي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة