شبيح موالي للنظام تعهد بفتح معبر تجاري بإدلب و"الجولاني" نفذ المهمة بنجاح

30.نيسان.2020

تعهد "عمر رحمون" وهو أحد أبرز وجوه شبيحة النظام الإعلامية فيما يعرف باسم "عراب المصالحات، قبل أيام، بفتح معبر تجاري بين المناطق المحررة ومناطق سيطرة النظام، رغم الاحتجاجات الرافضة، إلا أن "هيئة تحرير الشام" بقيادة "الجولاني" نفذت المهمة وافتتحت المعبر بنجاح.

وكان لفت "رحمون" إلى أنّ "هيئة تحرير الشام"، ستقوم بفتح المعبر مع مناطق سيطرة جيش النظام واصفاً إياه بأنه سيكون معبراً تجارياً ولن يعيقه أحد بسبب إشراف تحرير الشام، في وقت أرجع ناشطون الأمر إلى التواصل الوثيق بين الهيئة والنظام لفتح المعبر.

وقالت مصادر محلية لشبكة "شام" في وقت سابق، إن الشاحنات التجارية بدأت تدخل من طرف النظام عبر المعبر التجاري الذي افتتحته باتجاه المناطق المحررة، تمهيداً لبدء شحن البضائع التجارية والمواد الغذائية والتموينية باتجاه مناطق النظام الذي يعاني وضع اقتصادي متردي.

وعلى غرار مظاهرة باب الهوى، قامت عناصر أمنية تابعة لـ "هيئة تحرير الشام" اليوم الخميس، بمواجهة المحتجين المدنيين على افتتاح معبر تجاري مع النظام في معارة النعسان بريف إدلب، بالرصاص الحي، كما استخدمت السيارات الأمنة لملاحقة المحتدين وتفريقهم.

وقالت مصادر محلية لشبكة "شام" إن عناصر تابعة للهيئة أطلقت الرصاص الحي على المحتجين في معارة النعسان، رفضوا افتتاح معبر تجاري مع النظام في المنطقة، كما قامت سيارات أمنية تابعة للهيئة بدهس عدد من المدنيين، لتفريقهم، وسط إطلاق رصاص كثيف، خلفت إصابات عديدة بين المدنيين.

وتكرر "تحرير الشام" بجناحها الأمني، ماقامت به إبان مواجهة المتظاهرين في منطقة باب الهوى خلال تعبير الاف المدنيين عن مطالبهم بوقف الة القتل التي كانت مسلطة على رقابهم من النظام وحلفائه، وكررت الاعتداء على النشطاء الإعلاميين خلال تغطيتهم ممارساتها بحق المدنيين.

وأثبتت "هيئة تحرير الشام" لمرة جديدة، أنها تغلب مصالحا الاقتصادية على حساب المدنيين في الشمال السوري المحرر، من خلال افتتاح معبر تجاري لإنقاذ النظام السوري اقتصادياً، وتحقيق المكسب المالي على حساب عذابات المدنيين ورغم رفض الفعاليات في المحرر افتتاحه.

وكانت قالت المصادر إن الهيئة تفاوض عبر وسطاء، على إنهاء اعتصام النيرب مقابل السماح بافتتاح معبر تجاري مع النظام في منطقة معارة النعسان، واستبقت ذلك بالتفاوض مع النظام على استعادة جثامين الشهداء الذين قضوا في معارك ميزناز ولم تستطع سحبهم الفصائل حينها، في محاولة لتهدئة الشارع الرافض.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد حالة الرفض الشعبية والإعلامية لافتتاح هيئة تحرير الشام افتتاح معبر تجاري مع النظام شمال غرب سوريا، رغم كل الحجج والمسوغات التي ساقتها لإقناع المدنيين، في وقت تشير المعلومات لأن الهيئة قد تتخلى عن اعتصام النيرب مقابل افتتاح المعبر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة