شخصيات سورية تطالب بريطانيا بالتحرك ضد نظام الأسد

27.كانون1.2020
أسماء الأسد ووالدها فواز الأخرس
أسماء الأسد ووالدها فواز الأخرس

وجه شخصيات سياسية سورية مستقلة، اليوم السبت، رسالة لدومينيك راب، النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير خارجية المملكة المتحدة، طالبوا فيها المملكة المتحدة بالتحرك ضد نظام الأسد وفرض عقوبات عليه.

وأشارت الرسالة التي وقع عليها 10 شخصيات سياسية بينهم السيد رياض حجاب وجورج صبرا وعبد الباسط سيدا، إلى أنهم يسعون من أجل تحقيق تغيير ديمقراطي مستدام وسلمي في سوريا.

ونوهت الرسالة إلى العقوبات الأمريكية على النظام السوري المعروفة بقانون قيصر، خاصة تلك التي استهدفت مؤخرا زوجة بشار الأسد أسماء الأخرس وعائلتها، وجميعهم يحملون الجنسية البريطانية

وذكرت الرسالة المرسلة إلى الحكومة البريطانية حيثيات العقوبات الأمريكية والتي جاء فيها أن عائلة الأسد والأخرس قد راکما ثرواتهم المشبوهة على حساب الشعب السوري من خلال هيمنتهم على شبكات فساد معقدة تمتد خيوطها في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط ودول أخرى، وذلك وسط معاناة مستمرة للشعب السوري.

ودعت الرسالة الحكومة البريطانية للإسراع باتخاذ إجراءات مماثلة لما قامت به أمريكا، وأن ذلك سيرسل رسالة أمل للشعب السوري، ورسالة قوية لبقية الشعوب مفادها أن المملكة المتحدة لن تكون مكانا آمنا للذين يضطهدون شعوبهم.

وثمنت الرسالة موقف بريطانيا من الداعم للشعب السوري في كفاحه من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية، وأكد ثقتهم بأن بريطانيا ستتخذ الإجراءات اللازمة

ووقع على الرسالة كلا من السيد رياض حجاب رئيس وزراء سوريا السابق، وجورج صبرا وعبد الباسط سيدا، وهما رئيسان سابقان للمجلس الوطني السوري، ولؤي صافي الذي شغل سابقاً منصب رئيس المجلس السوري الأميركي، ومحمد صبرا كبير المفاوضين السابق في مباحثات جنيف للسلام في سوريا، وسهير أتاسي نائب رئيس سابق لائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية، وآمنة خولاني الناشطة في مجال حقوق الإنسان والحائزة على جائزة الخارجية الأميركية للمرأة الشجاعة للعام الحالي، وأديب الشيشكلي وهو سياسي مستقل ورجل أعمال، والأستاذ الجامعي عبد الرحمن الحاج مدير مؤسسة الذاكرة السورية، ووائل العجي أمين رابطة المحافظين الشرق أوسطيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة