شريك روسيا في القتل .. طهران تدعو لعقد قمة ثلاثة لتهدئة الوضع بإدلب

28.شباط.2020

قالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان اليوم، إنها تتابع التطورات في محافظة إدلب، عن كثب وبحساسية عالية، مؤكدة على ضرورة "إدارة الأجواء المتشنجة" في إدلب والعمل على تهدئتها في أسرع وقت.

ولفتت الخارجية إلى مواصلة جهود طهران لعقد قمة إيرانية روسية تركية ضمن مسار أستانا على الرغم من الظروف الحساسة في إدلب، وفق تعبيرها، معتبرة أن قمة طهران يمكن أن تكون مؤثرة لاستمرار تطبيق الاتفاقيات السابقة التي تنص على "محاربة الإرهاب" وتجنب استهداف المدنيين وحل الخلافات بالسبل السياسية.

وأكد البيان أن طهران لا تزال على اتصال مع شركائها في "أستانا" وستواصل جهودها لأجل إنهاء التوتر في إدلب، في وقت تقدم طهران دعماً عسكرياً للنظام وروسيا في المعارك الدائرة بإدلب عبر عشرات الميليشيات.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الكرملين أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، اتفقا في مكالمة هاتفية على بحث إمكانية عقد قمة بينهما في القريب العاجل، وذلك بعد مقتل وجرح عشرات الجنود الأتراك بقصف روسي في إدلب أمس الخميس.

يأتي ذلك في وقت يسود جو من التوتر والترقب بين روسيا وتركيا، بعد حادثة استشهاد الجنود الأتراك التسعة والعشرين بقصف جوي روسي على موقعهم بريف إدلب، وسط تهديدات تركية مستمرة وتصعيد غير مسبوق وتوعد لرد كبير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة