شهداء جدد ضحايا الجوع في مضايا ... ومنظمة أطباء بلا حدود تطالب بإخلاء مرضى حالتهم طارئة

16.كانون2.2016

أكدت منظمة أطباء بلا حدود في بيان صادر عنها استشهاد خمسة أشخاص في بلدة مضايا بسبب الجوع منذ وصول القافلة الإنسانية الأولى التابعة للأمم المتحدة الى البلدة ظهر الحادي عشر من شهر كانون الثاني يناير.

وطالبت المنظمة في بيانها الى إخلاء طبي فوري لثمانية عشر مريضاً قالت إن حياتهم مهددة بشكل طارىء ونقلهم لاماكن أمنة لتلقي العلاج خاصة للحالات الطبية الحرجة وحالات سوء التغذية تفادياً لسقوط ضحايا جدد.

وأعرب مدير العمليات في منظمة أطباء بلا حدود بريس دو لافين عن صدمته حيال الوضع المأساوي في مضايا قائلاً: " لا يزال المرضى يموتون على الرغم من وصول قافلتين إنسانيتين كبيرتين، وبعض المرضى الموجودين حالياً في مضايا قد لا يبقون ليوم إضافي على قيد الحياة. لذلك يعدّ الإخلاء الطبي الفوري للحالات المرضية الحرجة وللمصابين بسوء التغذية أمراً محتماً يجب أن يتم على الفور."

وأضاف دو لا فين: "من الصعب لأحد أن يتفهم كيف لم يتم بعد إخلاء المرضى الذين يصارعون للبقاء على قيد الحياة. يجب ألّا يعيق أي شيء عملية إخلائهم "، مناشداً الأطراف المتنازعة والمنظمات المعنية بإدخال قوافل المساعدات بذلَ كل الجهود الممكنة لتسريع عمليات الإخلاء كعمل إنساني يهدف لإنقاذ حياة الأبرياء".

وفي الختام رفع دو لا فين مستوى الإنذار إلى أقصى درجاته مفيداً :" إن بعض المرضى الذين يحتاجون إلى استشفاء طارئ هم على شفير الموت إذا لم يتم إخلاؤهم على الفور. هذه هي حالة الطوارئ الحالية، وفي الوقت نفسه يجب استكمال النشاطات الطبية الأخرى في الأيام المقبلة."

وتجدر الإشارة إلى أن 23 مريضاً استشهدوا من الجوع في مضايا في شهر كانون الأول/ ديسمبر، و خمسة أخرون يوم الأحد الواقع 10 كانون الثاني/ يناير، واثنان غيرهم نهار الاثنين الواقع 11 كانون الثاني حين كانت القافلة في طريقها إلى مضايا. ومع سقوط خمسة وفيات جدد ترتفع حصيلة ضحايا الجوع إلى 35 شخصاً، بحسب ما أكّده الأطباء المدعومون من منظمة أطباء بلا حدود في مضايا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين العمر

الأكثر قراءة