شهداء خلال اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد شرقي درعا

24.تشرين2.2021

وقعت اشتباكات عنيفة شرقي محافظة درعا بين شبان رافضين للتسوية وقوات الأسد، حيث استمرت الاشتباكات قرابة الساعة بشكل متواصل.

وقال نشطاء لشبكة شام أن ثلاثة شبان رافضين للتسوية مع النظام السوري اشتبكوا مع قوات الأسد شرقي بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي، ما أدى لاستشهاد الشبان، ومقتل وجرح عدد من عناصر الأسد.

ومنذ الصباح الباكر فقد طوقت قوات الأسد المزارع الشرقية المحيطة ببلدة ناحتة، واقتحمت المنطقة ودار على إثرها الاشتباكات العنيفة.

وأكد نشطاء أن سيارات الإسعاف نقلت عدد من عناصر الأسد إلى مشفى درعا الذين أصيبوا خلال الاشتباكات، كما قام النظام بسحب جثامين الشهداء الثلاثة وهم "محمد شكري الدرعان"، "محمود حسين العبدالرحمن" و"هاشم قاسم الصالح"، وجميعهم ينحدرون من بلدة ناحتة.

وكانت قوات الأسد الشهر الماضي قامت بسرقة وتعفيش منزل "إسماعيل شكري الدرعان"، ومن ثم فخخت المنزل وفجرته بالكامل، وأحرقت منزل شقيقه "محمد". الذي استشهد اليوم خلال الاشتباكات.

وتجدر الإشارة أن غالبية عمليات التسوية التي دارت في مدن وبلدات محافظة درعا، كانت تسير بسلاسة ودون وقوع أي مشاكل تذكر، مع أن هناك بلدات يوجد فيها رافضين للتسوية ولم تُقدم قوات الأسد على أي فعل مشابه لما حدث في ناحتة.

وكانت قوات الأسد قد فرضت حصار على ناحتى في وقت سابق إلا أنها رفعته، وقامت بعد ذلك بتقديم لوائح بأسماء الأشخاص الذين يجب عليهم تسوية أوضاعهم، بالإضافة لتسليم 60 قطعة سلاح.

وكانت عمليات التسوية قد بدأت من درعا البلد في شهر سبتمبر الماضي، بعد حصار ومعارك دامت أكثر من شهرين، اتفق فيها الجانبين على شروط للتسوية، وتم تطبيق هذه الشروط على جميع قرى وبلدات المحافظة، حيث تم الانتهاء من عمليات التسوية في كامل المحافظة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة