شهداء مدنيين جراء قصف مستمر من طائرات التحالف على ريف ديرالزور الشرقي

13.تشرين2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

شنت طائرات التحالف الدولي، غارات مكثفة ضد مناطق سيطرة “تنظيم الدولة” شرق دير الزور، وذلك لليوم الثالث على التوالي لبدء حملة القصف العنيفة التي استهدفت مناطق التنظيم، عقب تمكن الأخير من طرد "قسد" من المناطق التي سيطرت عليها لأيام قليلة فقط.

وبحسب ناشطون في شبكة "فرات بوست" فإن شدة القصف حالت دون توثيق عدد الشهداء المدنيين حتى الآن، فيما أشارت المعلومات الأولية إلى أن عددهم يتزايد جراء استهداف القصف بشكل خاص، منطقة الشعفة التي تضم أكبر عدد من السكان المدنيين داخل ما تبقى من مناطق خاضعة لسيطرة “تنظيم الدولة”.
بلدة الشعفة المعقل الأساسي للتنظيم حالياً، تم توثيق استهدافها بأكثر من 50 غارة على مدار اليومين الماضيين، ليقتل خلالها عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال، ومن بين القتلى عدد من نازحي بلدة خان شيخون في بريف إدلب.

وكانت البلدة قد شهدت خلال الأيام الأخيرة من عملية “قسد” العسكرية، استعراضات من قبل “تنظيم الدولة” لعدد من قتلى “قسد”، وصولاً إلى التمثيل بجثث عدد منهم، وحرق بعضها.

وتأتي التطورات الميدانية هذه، في ظل استمرار توقف المعارك على الأرض، بالتزامن مع حشود من قبل الجانبين، حيث عزز التنظيم صفوفه بعناصر “أشبال الخلافة”، والذين خضعوا لدورة قتالية مؤخراً، بينما أرسلت “قسد” خلال الساعات الماضية تعزيزات عسكرية جديدة من جهاز الأمن الداخلي التابع لها في مدينة الرقة.

من جانب آخر، تتعرض مناطق “تنظيم الدولة” وخاصة الباغوز والسوسة، لقصف من قبل المدفعية التابعة لميليشيات المدعومة من إيران المتمركزة قرب مشفى عائشة في مدينة البوكمال (شامية)، إضافة إلى استهداف مدفعية النظام وميليشيا “حزب الله” في ريف البوكمال، مناطق التنظيم في الشعفة وهجين، ناهيك عن مدفعية وصواريخ “الحشد” من الباغوز العراقية باتجاه الباغوز السورية.

يذكر بأن “قسد” أعلنت في بيان صادر عنها الأحد الماضي، استئناف عملياتها العسكرية ضد “تنظيم الدولة”، وذلك بعد 10 أيام على تعليقها، رداً على القصف التركي لمناطق سيطرة الميليشيات الكردية شمال سوريا.

وتمتد مناطق سيطرة التنظيم من بلدة هجين إلى الحدود السورية العراقية، وتضم في داخلها كلاً من بلدات وقرى هجين والشعفة والمراشدة والبوخاطر والبوبدران والسوسة والشجلة والباغوز فوقاني والباغوز تحتاني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة