طباعة

شهيدان أطفال بقصف جوي للنظام على مشمشان بإدلب

07.تشرين2.2019

استشهد طفلان وجرح آخرون اليوم الخميس، بقصف جوي لطيران الأسد وروسيا على مدن وبلدات ريف إدلب، في ظل استمرار الهجمة الجوية على المنطقة لاسيما منطقة ريف إدلب الغربي.

وقال نشطاء إن الطيران الحربي التابع للنظام استهدف بلدة مشمشان بريف إدلب الغربي، بعدة صواريخ، خلفت شهيدان أطفال وإصابة عدة مدنيين بينهم عنصر من الدفاع المدني، خلال استجابته لإنقاذ المدنيين.

وتعرضت مدينة جسر الشغور لقصف جوي مماثل من طيران الأسد، تركزت على مسجد وأحياء سكنية، خلفت دمار كبير في المسجد، وأوقعت أضرار مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين، كما تعرضت بلدات بريف إدلب الجنوبي لقصف جوي مماثل من الطيران الحربي.

وتشهد منطقة جسر الشغور وريفها، قصف جوي عنيف ومركز يطال المرافق المدنية من مراكز للدفاع المدني ومراكز صحية، ومدارس ومساجد، كما تعرضت عدة مشافي طبية في كفرنبل وشنان لقصف جوي مماثل.

وكان طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة، اليوم الخميس، مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة للنظر في التطورات الجارية بإدلب، واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف الهجوم الإجرامي والقصف الممنهج الذي يستهدف الأحياء السكنية في تلك المناطق، والقيام بكل ما يضمن حماية المدنيين.

ولفت الائتلاف في بيان له إلى أن التصاعد الذي تشهده الهجمات الإرهابية للنظام وحلفاؤه على ريف إدلب وحلب واللاذقية، دخل مرحلة جديدة من الإجرام والتدمير، الأمر الذي يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً وفعالاً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير