شهيدان "رجل وامرأة" بقصف جوي روسي طال أطراف مدينة تفتناز بإدلب

19.تشرين1.2019

استشهد مدنيان وجرح آخرون اليوم السبت، بقصف جوي روسي طال محيط مدينة تفتناز بريف إدلب الشمالي، في ظل تصعيد جوي روسي متواصل على بلدات ريف إدلب منذ عدة أيام.

وقال نشطاء إن الطيران الحربي الروسي استهدف محيط مدينة تفتناز بعدة غارات، طالت إحداها منزلاً للنازحين قرب منطقة المطار العسكري، ما أدى لاستشهاد رجل وامرأة نازحين، وجرح آخرين.

يأتي ذلك في وقت، تواصل الطائرات الحربية الروسية ومدفعية النظام، خرق اتفاق وقف إطلاق النار في ريف إدلب الجنوبي، مسجلة بشكل يومي عدة غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي لايتوقف على المنطقة.

وقال نشطاء إن الطائرات الحربية الروسية، قصفت صباح اليوم، بلدة معرزيتا بعدة غارات، مسجلة عدة جرحى ودمار كبير في منازل المدنيين، تزامناً مع استمرار القصف المدفعي والصاروخي من طرف النظام على المنطقة.

ومنذ أكثر من أسبوعين، تواصل الطائرات الحربية الروسية، إقلاعها من قاعدة حميميم، واستهداف بلدات ريف إدلب الجنوبي، طال القصف مواقع عدة بين المنطقة الممتدة بين مدينتي كفرنبل وخان شيخون.

وتقوم طائرات الاستطلاع الروسية على مدار اليوم، برصد حركة المدنيين العائدين لمنازلهم في المنطقة، أو المزارعين خلال توجههم لحقولهم لقطاف الزيتون، لتقوم مدفعية النظام باستهداف المنطقة بشكل مكثف يومياً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة