شهيد طفل بقصف مدفعي لميليشيات الأسد على الكفير بريف إدلب

19.أيلول.2021

استشهد طفل وجرحت سيدة اليوم الأحد، بقصف مدفعي لقوات الأسد على قرية الكفير بريف إدلب الغربي، في ظل استمرار القصف الجوي الروسي والمدفعي على مناطق ريف إدلب وحلب بشكل يومي.

وقال نشطاء إن طائرات الاحتلال الروسي استهدفت بعدة غارات صباح اليوم، أطراف بلدة البارة في جبل الزاوية، في حين استهدفت المدفعية التابعة للنظام قرية الكفير بريف جسر الشغور، خلفت شهيد طفل وإصابة سيدة بجروح.


وكانت قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير لها، إن القوات الروسية وقوات النظام السوري ارتكبت انتهاكات تشكل جرائم حرب خلال هجمات غير مشروعة على منطقة جبل الزاوية وما حولها، مشيرة إلى مقتل قرابة 61 مدنياً، 33 منهم على يد القوات الروسية بينهم 20 طفل، واستهداف 13 منشأة حيوية منذ حزيران حتى أيلول 2021.


وأوضح التقرير أنَّ هذا التصعيد المفاجئ جاء بعد حقبة هدوء نسبي امتدَّت على مدى أشهر على خلفية اتفاق وقف إطلاق النار التركي الروسي المبرم في آذار/ 2020، الذي لم يمنع النظام السوري وحليفه الإيراني من تنفيذ عمليات قصف أرضية، مشيراً إلى مقتل 83 مدنياً بينهم 44 طفلاً و17 سيدة (أنثى بالغة) إثر الهجمات العسكرية لقوات الحلف السوري الروسي على منطقة جبل الزاوية وجوارها منذ 6/ آذار/ 2020 حتى 1/ أيلول/ 2021.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة