شهيد مدني باستهداف عناصر النظام سيارات في طريقها لإخلاء النقطة التركية بمورك

18.تشرين1.2020

قضى رجل مدني يعمل سائق سيارة كبيرة، اليوم الأحد، برصاص عناصر ميليشيات النظام قرب مدينة سراقب، خلال توجهه مع عدة سيارات أخرى برفقة قوات تركية لإخلاء نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك.

وقالت مصادر ميدانية، إن عدة سيارات شحن كبيرة، دخلت بالتنسيق بين الجانب الروسي والتركي لمناطق سيطرة النظام في مدينة سراقب، وكانت في طريقها عبر الأوتستراد الدولي إلى مورك، قبل تعرضها لإطلاق نار من عناصر ميليشيا النظام.

ولفتت المصادر إلى أن الاستهداف تسبب باستشهاد أحد سائقي الشاحنات بعد إصابة سيارته بنيران عناصر قوات الأسد، في وقت عادت باقي الشاحنات أدراجها، دون إكمال طريقها باتجاه مدينة مورك.

ووفق معلومات انتشرت بالأمس، فإن القوات التركية بدأت بالتجهيز لسحب نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك الخاضعة لسيطرة النظام بريف حماة الشمالي باتجاه ريف إدلب، ويبدو أن هناك ضغوطات روسية وراء الأمر.

ولم يصدر أي توضيح من الجانب التركي عن سبب بدء سحب النقطة التركية في منطقة مورك، وهي إحدى اثني عشر نقطة، ثبتتها القوات التركية بموجب اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا، قبل أن تغدر روسيا بالاتفاق وتشن حملتها العسكرية الأخيرة في المنطقة وتحاصر النقاط التركية في أرياف حلب وإدلب وحماة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة