شويغو يكشف عن تفاصيل التحضير لـ "العدوان الروسي" في سوريا قبل خمس أعوام

30.أيلول.2020
صورة شبكة شام
صورة شبكة شام

كشف وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، عن تفاصيل التحضير للعملية العسكرية الروسية في سوريا، والتي مضى على بدئها خمس سنوات، عانت فيها سوريا والشعب السوري مرارة القتل والتدمير والتهجير على يد القوات الروسية.

وكتب شويغو في مقال نشرته صحيفة "النجمة الحمراء" التابعة لوزارة الدفاع، أنه "قبل بدء العملية تم وبشكل سري تشكيل قوة عسكرية في قاعدة حميميم، ضمت 50 طائرة حديثة ومحدثة، منها 34 طائرة و16 مروحية، ونشر وحدات للتموين والإسناد المادي والتقني، والحراسة وقوات العمليات الخاصة".

ولفت شويغو إلى أنه تم نقل عشرات القطع من المعدات ومئات العسكريين ومخزونات ملموسة من مختلف المواد لمسافة 2.5 ألف كيلومتر بشكل سريع، وذلك وسط إجراءات غير مسبوقة للتمويه، وبين أن ظهور مثل هذه التشكيلة القوية بعيدا عن الأراضي الروسية أصبح "مفاجأة للكثيرين".

وأضاف أنه تم إرسال مستشارين عسكريين روس إلى جميع أجهزة القيادة في جيش النظام، وزعم شويغو، أنه بنتيجة العملية العسكرية الروسية في سوريا، تمت تصفية أكثر من 133 ألف مسلح، 4.5 ألف منهم من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، بينهم أيضا 865 من القياديين في الجماعات المسلحة، حسب تعبيره.

وتحدث عن أن المهمة التي حددها القائد العام الأعلى للقوات المسلحة فلاديمير بوتين، تم تنفيذها بالكامل، وزعم أن "تنظيم "داعش" الإرهابي الدولي في سوريا أزيل عن الوجود، ولم يتسلل أي إرهابي إلى روسيا"، في وقت لم يشر إلى دعم الطيران الروسي للتنظيم في هجماته على الفصائل الثورية السورية.

وفي مثل هذا اليوم منذ خمس سنوات، بدأت روسيا تدخلها العسكري في سوريا لإنقاذ نظام بشار الأسد بعد إدراكها بأن فصائل الثوار بدأت بالتغلب على قواته والميليشيات الإيرانية التي تسانده، لتدخل ترسانتها العسكرية التي أمعنت في الشعب السوري قتلاً وتدميراً وتشريداً ولاتزال تمارس جرائم الحرب في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة