صحف: روسيا طلبت من "إسرائيل" وقف أي قصف خلال مونديال كأس العالم في روسيا

16.حزيران.2018

كشفت مصادر « دبلوماسية رفيعة المستوى» في "إسرائيل" أن روسيا طلبت منها أخيرا عدم القصف أو تنفيذ غارات جوية في سوريا خلال شهر مباريات كأس العالم «المونديال» الذي تستضيفه، وقد انطلقت أولى مباراته أول أمس.

وقالت صحيفة « يسرائيل هيوم « المقربة من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن روسيا بعثت في الأسابيع الأخيرة برسائل إلى الدول المشاركة في الحرب على سوريا، بما في ذلك إسرائيل، بأنها تتوقع منهم ضبط النفس وعدم القصف أو تنفيذ أي غارات خلال فترة كأس العالم في كرة القدم.

وأشارت الصحيفة أن ما سمتها بـ« الحرب الأهلية» في سوريا قد تراجعت في الآونة الأخيرة، بعد أن استكملت قوات النظام الاستيلاء على أجزاء كبيرة من البلاد، بما في ذلك الأحياء المسيطر عليها على يد قوات المعارضة في ريف دمشق واستعادها مجددا جيش الأسد.

ومع ذلك، فإن الوضع القابل للانفجار ما زال قائما برأي المصادر الإسرائيلية ليس فقط لأن بعض أجزاء البلاد لا تزال خاضعة لسيطرة قوى معارضة لنظام الأسد فحسب، ولكن أيضا في أعقاب المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وإيران حول الجهود الإيرانية لإنشاء قواعد دائمة في سوريا وجهودها الدؤوبة لنقل أسلحة متطورة إلى حزب الله بحسب مانقلت "القدس العربي".

وفي ظل هذا الواقع، أبدت موسكو خشيتها من أن تؤدي تصرفات مختلف العناصر الآن إلى تصعيد سيخرج عن السيطرة ويحول الرأي العام العالمي من كأس العالم إلى سوريا. وبما أن مباريات كأس العالم هي مشروع شخصي للرئيس فلاديمير بوتين، ومصدر فخر وطني في روسيا، فقد أوضحت القيادات الروسية لجميع الجهات الناشطة في المنطقة أنه من المتوقع منهم أن يتصرفوا في المستقبل القريب بمسؤولية أكبر.

وتقول الصحيفة إنه ليس من الواضح الى أي مدى سيتم تنفيذ الرسالة الروسية وتطبيقها في الميدان، إذ تواصل إيران أنشطتها، فيما سيتعين على إسرائيل أن تقرر ما إذا كانت ستتبنى في المستقبل القريب سياستها المعلنة بعدم التسامح المطلق مع التموضع الإيراني.

ورغم أن حرص "إسرائيل" على إبلاغ روسيا عن عملياتها من خلال آلية التنسيق التي تم تأسيسها بين جيشي الجانبين، فمن المعقول أن نفترض أنه «في الأسابيع المقبلة سوف تتصرف إسرائيل بحساسية كبيرة».

كذلك وحسب «يسرائيل هيوم»، فإن مصلحة روسيا تتحدى رغبة حليفها المباشر بشار الأسد الذي يخطط للتوجه إلى الجنوب، نحو الحدود مع الأردن، وبعد ذلك إلى خط وقف إطلاق النار مع إسرائيل في الجولان المحتل، من أجل إخلاء قوات المعارضة والمنظمات المنتسبة لتنظيم القاعدة و الدولة.

كما قالت «يسرائيل هيوم « إن إسرائيل تنقل رسائل تفيد بأنها ستوافق على عودة الجيش السوري إلى الحدود الدولية، شريطة ألا تقترب الميليشيات التي تعمل تحت إشراف إيران من المنطقة.

وتقدر الصحيفة أنه سيتعين على الأسد الآن أن يقرر ما إذا كان سيبدأ حملة استعادة جنوب سوريا لسيطرته أثناء مباريات كأس العالم، أو الانتظار حتى تنتهي. وخلصت الصحيفة إلى القول: «كما هو الحال في جميع مراحل القتال في السنوات الأخيرة، ستستمر روسيا في تزويد الجيش السوري بدعم واسع، وخاصةً الجو، للسماح له باستعادة السيطرة على الأراضي التي خسرتها خلال الحرب الأهلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة