صحف غربية: "بريطانيا وفرنسا" قبلتا إرسال قوات إضافية إلى سوريا

10.تموز.2019

كشفت مصادر صحفية غربية اليوم الثلاثاء، عن قبول كل من "بريطانيا وفرنسا" إرسال قوات إضافية إلى سوريا لتحل محل القوات الأمريكية المنسحبة، بعد رفض ألمانيا طلب أمريكي بهذا الشأن.

وذكرت صحيفة "Foreign Policy" نقلا عن مصادر أنه " تعهدت كل من المملكة المتحدة وفرنسا، شريكا أمريكا الوحيدان اللذان لا يزال لديهما قوات في سوريا، بزيادة طفيفة في عدد القوات من 10 إلى 15 في المائة، ويمكن للدول الأخرى أيضًا إرسال عدد معين من القوات العسكرية، لكن في المقابل يتعين على الولايات المتحدة أن تدفع مقابل ذلك".

وأضاف المصدر للصحيفة أن الجدول الزمني لزيادة القوات وعددها غير معروف، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية "شعرت بخيبة أمل عامة" من المحادثات مع الحلفاء حول توفير موارد إضافية لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا.

وتابع المصدر "من المؤكد سيتم إرسال عدد معين من الأفراد العسكريين إلى منطقة دول البلقان ودول البلطيق"، مضيفا أن إيطاليا ستأخذ قرارا قريبا بشأن هذه المسألة.

وكان نفى المتحدث باسم الحكومة الألمانية يوم الاثنين، وجود أي قوات ألمانية على الأرض في سوريا، مؤكدا أن بلاده لا تخطط لتغيير هذا الواقع، بعد يوم من طلب أمريكي لألمانيا لإرسال قوات لشمال سوريا.

وقال المتحدث باسم الحكومة ستيفن سيبرت، إن "الحكومة الألمانية تتوخى التمسك بالتدابير الحالية ضمن التحالف العسكري ضد تنظيم "داعش" العسكري، ما يعني عدم وجود قوات برية على الأرض".

وكان مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، أكد أن واشنطن تنتظر من ألمانيا إرسال قوات إلى الشمال السوري للمساعدة في محاربة تنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن "ألمانيا تلعب دورا فعالا في مكافحة "داعش"، وفي العملية السياسية بشمال سوريا، لكننا نريد منها دعما أكبر على صعيد القوات البرية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة