طباعة

صحيفة: إيران تواجه ضغوطا عسكرية وسياسية في سوريا لتقليص وجودها

18.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قالت صحيفة "الشرق الأوسط"، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، إن إيران تواجه ضغوطا عسكرية وسياسية في سوريا، بهدف تقليص وجودها في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري.

وبحسب التقرير، فإن هذه الضغوط تتركز على 4 جبهات، في شرق سوريا تسعى واشنطن إلى قطع الطريق البرية بين طهران وبغداد ودمشق وبيروت، ومنع إيران من سد الفراغ، وبالتالي قررت واشنطن الإبقاء على قاعدتها العسكرية في التنف الواقعة على المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني.

ولفت تقرير الصحيفة إلى أن واشنطن تسعى لتخفيف حدة التوتر في هذه المنطقة، كما تشهد أعمالا لإزالة الألغام وكذلك إعادة إعمارها، أما غرب الفرات، حيث تنتشر ميليشيات تابعة لإيران، فقام التحالف الدولي ضد داعش بقيادة أميركا بتدريب "قوات سوريا الديمقراطية" وتخريج عناصر محلية لضبط الاستقرار.

في الوقت نفسه، تجري الولايات المتحدة محادثات مع تركيا لإقامة منطقة أمنية بين "جرابلس" على نهر الفرات و"فش خابور"على نهر دجلة لتخفيف احتمالات الصدام "التركي – الكردي" شمال شرقي سوريا وضمان الاستقرار أيضا.

من جهة أخرى، طلبت الإدارة الأميركية من قوات سوريا الديمقراطية تجميد الحوار مع نظام الأسد في دمشق، في وقت يجري فيه بحث أفكار لضم "مجلس سوريا الديمقراطية" السياسي إلى عملية السلام في جنيف.

أما مناطق سيطرة النظام، فتواجه إيران محور ضغط ثان لتقليص نفوذها لكن بجهود روسية، حيث دعمت موسكو قاعدة حميميم، وشكلت "الفيلق الخامس" الذي يضم نحو 50 ألف مقاتل، ويتكون الفيلق من عناصر سورية موالية للنظام، وفصائل عسكرية من فصائل التسويات.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء، أن اللقاء المزمع في القدس، سيجمع سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، مع نظيريه الأمريكي، جون بولتون ، والإسرائيلي، مئير بن شبات، لافتة إلى أنه سيبحث " سبل خطوات عملية مشتركة لتسوية الأزمة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط بأسرها".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير