صحيفة سويسرية: استهداف الحشد الشعبي رسالة إسرائيلية لوقف تمدد إيران عبر العراق

21.حزيران.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قالت صحيفة "تسوريشر تسايتونغ" السويسرية في تقرير لها اليوم، إن الغارة التي استهدفت الميليشيات العراقية في البوكمال مؤخراً، نفذتها "إسرائيل" وتهدف من خلالها إلى وقف تدفق المساعدات العسكرية الإيرانية عبر الحدود العراقية، كما تندرج هذه الغارات في إطار "عرض القوة" يحمل في طياتها تحذيرا لرئيس الوزراء العراقي الموالي لإيران.

وبينت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، أن الشكوك في البداية كانت تحوم حول القوات الأمريكية، قبل أن ينفي مسؤول أمريكي على شبكة "سي إن إن" تورطهم في هذا الهجوم ويوجه إصبع الاتهام نحو "إسرائيل".

وقد أسفر هذا الهجوم، الذي شنته القوات الإسرائيلية ليلة الاثنين، عن مقتل ما لا يقل عن 52 شخصا من بينهم 30 عراقيا على الأقل.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الهجوم كان بمثابة "استعراض للقوة" بالنسبة لإسرائيل، التي لن تتوانى عن شن هجمات أخرى في المستقبل.

وأفادت الصحيفة بأن وسائل الإعلام السورية، في بادئ الأمر، نشرت خبر الهجوم على أنه هجوم أمريكي نفذته طائرات التحالف، وقد تبين أن الهجوم كان محاولة لوقف إمدادات المعدات العسكرية الإيرانية عبر الحدود العراقية السورية، حيث تريد "إسرائيل" أن تقطع الطريق الإيراني المؤدي إلى البحر.

وبينت الصحيفة أن مثل هذه الغارات تمثل تهديدا وتحذيرا للعراقيين، حيث أوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه لا يمكن قبول الوجود العسكري الإيراني في سوريا؛ لذلك يجب استهداف كل من يدعم هذا الوجود مثل العراق.

وأظهرت "إسرائيل" من خلال هذه الغارات قوتها العسكرية والفنية مما يوضح مدى قدرتها على ضرب إيران واستهدافها.

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وروسيا كانت على علم بنية "إسرائيل" في تنفيذ هذا الهجوم، وقد سبق أن تحدث نتنياهو مع وزير الخارجية الأمريكي والرئيس الروسي في عطلة نهاية الأسبوع حيال هذا الشأن.

وأوردت الصحيفة أن الخبراء العسكريين يتفقون على أن الهجوم الإسرائيلي لا يستهدف "حزب الله" أو الميليشيا الإيرانية فقط، بل يستهدف "كتائب حزب الله" أيضا، الميليشيا العراقية الشيعية المدعومة من قبل طهران.

وبينت الصحيفة أن الهدف الذي تسعى إليه "إسرائيل" هذه المرة هو تنبيه العراقيين بأنه لا يمكن التسامح دائما مع دعمهم لإيران، ويمكن اعتبار ردة فعل بغداد الأخيرة دليلا على وصول الرسالة.

وفي الختام، أكدت الصحيفة أن كلام حيدر العبادي فيه استفزاز واضح للغرب ومدح ضمني لإيران. ومن جهتها، تجاوبت "إسرائيل" مع كلماته بطريقتها الخاصة عن طريق شن هذه الغارات الجوية يوم الأحد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة