صحيفة فرنسية : بشار الأسد يُحضر لتوريث نجله "حافظ "الحكم بسوريا

10.آب.2020

كشفت صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" الفرنسية، عن نوايا رأس النظام في سوريا الإرهابي بشار الأسد" لتوريث ابنه الأكبر الحكم، على غرار توليه السلطة في سوريا بعد وفاة والده الإرهابي الأكبر "حافظ الأسد" عام 2000.

ولفتت الصحية في تقرير حمل عنوان "الأسد جونيور.. الديكتاتور الناشئ"، أن رئيس بشار الأسد، يحضر تدريجياً ابنه البكر (حافظ)، البالغ من العمر 18 عاماً، لخلافته.

وأوضحت أن "عملية تحضير حافظ لخلافة والده تسارعت"، لا سيما بعد الخلاف بين بشار الأسد، وابن خاله رجل الأعمال، رامي مخلوف، إضافة إلى دخول قانون "قيصر" الأمريكي حيز التنفيذ في حزيران الماضي.

واعتبرت أن "حلم أي طفل عمره أربع سنوات، الذي يسمى سن البراءة، لا يتعدى الاستمتاع بركوب الدراجة مع عجلات صغيرة أو اللعب بالدمى، ولكن مع عائلة الأسد، يكون مصير الطفل في هذا السن مخططاً له بعناية، كما هو الحال مع حافظ بشار الأسد".

ونوهت إلى أن نجل الأسد، "قام بعدة رحلات إلى دول لم تأخذ بعين الاعتبار الحظر المفروض على أفراد النظام السوري، كما تلقى تعليماً في لندن مثل والده أو غيره من أبناء الديكتاتوريين من قبله".

ورأت الصحيفة أن أسماء الأسد، تسعى أيضاً لإيصال ابنها للسلطة، بهدف "حماية الإرث السياسي والاقتصادي لأبنائها"، معتبرة أن ذلك "سمح للعديد من المراقبين بإلقاء الضوء على تصفية الحسابات الداخلية التي بدأت قبل ثلاثة أشهر وكان بطلها رامي مخلوف".


وكان أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية المعروف بـ "أوفاك" التابع لوزارة الخزانة الأميركية، أفرادا و9 كيانات على لوائح العقوبات بسبب إثرائها نظام الأسد من خلال بناء عقارات فخمة، وذلك ضمن ثاني إجراء إدراج على لوائح العقوبات تتخذه الوزارة بموجب قانون قيصر الأميركي الذي صدر في منتصف حزيران/يونيو الماضي، شملت القائمة اسم "حافظ بشار الأسد"، بعد استهداف والده بشار ووالدته سيدة الجحيم أسماء في العقوبات السابقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة