صحيفة هولندية :: دعوات الأحزاب المتطرفة لإعادة اللاجئين السوريين "فكرة واهمة"

24.كانون2.2021

سلطت صحيفة "هيت بارول" الهولندية، الضوء على دعوات الأحزاب اليمينية المتطرفة في البلاد، لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، مؤكدة أن "سوريا ليست آمنة"، واعتبرت أن تلك الدعوات "فكرة واهمة".

وتحدثت الصحفية الهولندية "فيرناندي فان تيتس"، عن ارتفاع عدد الاعتقالات في المناطق التي استعاد النظام السوري السيطرة عليها، مشيرة إلى أنها شهدت على ذلك بنفسها عندما عملت في الأمم المتحدة في دمشق خلال عامي 2018- 2019، بعدما سيطرت قوات النظام على آخر المناطق المحيطة بالعاصمة.

ولفتت إلى أن "عدداً لا يحصى من السوريين اتصلوا بها بعد اعتقال أحبائهم عند حواجز التفتيش التابعة للنظام"، حيث "لم يعد ممكناً معرفة مصيرهم منذ ذلك الحين"، مؤكدة أنه "لا يزال من غير المعروف مكان وجود أكثر من 100 ألف معتقل سوري يختفون في سجون النظام".

وأوضحت أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يعتبران أن الوقت ليس مناسباً للعودة إلى سوريا"، خاصة في ظل تعرض السوريين لخطر الاعتقال والعنف، كما أن الخدمة العسكرية في سوريا إجبارية، إضافة إلى وجود تمييز من قبل النظام في منح الموافقات للعائدين للحصول على مساكنهم وأراضيهم وممتلكاتهم.

وذكرت أن النظام السوري لا يسمح للاجئين دائماً بالعودة إلى قراهم ومنازلهم حتى وإن كانت ما تزال موجودة، مؤكدة أن العائدين سيواجهون حياة "النازحين" في بلد يعاني من انقطاع الكهرباء ونقص في الخبز والبنزين وقلة في فرص العمل ومن دون آفاق مستقبلية وخوف من النظام.

وقالت الصحفية إن رئيس النظام "حريص على عودة اللاجئين، لأن ذلك سيشكل له اعترافاً دولياً بأنه تمكن من إخماد الانتفاضة في بلاده"، كما أن الشبان العائدين سيكونون مصدراً لقوات جديدة يضمها لجيشه الضعيف، ولفتت إلى وجود 105 آلاف سوري في هولندا، 80% منهم يقولون إنهم يشعرون كأنهم في وطنهم، داعية إلى الاهتمام بذلك في صناديق الاقتراع بالشكل الصحيح.

ولفتت إلى أن النظام يسعى للحصول على المال من خلال عودة اللاجئين، خاصة أن "قضية العودة لا تنفصل عن الدعم المالي لإعادة إعمار البلاد التي دمرها بنفسه"، كما شددت على أن "السلطات الأمنية السورية هي التي تقرر من يمكنه العودة"، مشيرة إلى "رفض 20% من الطلبات المقدمة من اللاجئين السوريين في لبنان"، أغلبهم من المناطق التي شهدت معارضة قوية ضد الأسد.

وتطرقت الصحفية الهولندية لتصريح مدير إدارة المخابرات الجوية التابعة للنظام، جميل الحسن، حين قال "سوريا بعشرة ملايين شخص موثوق ومطيع أفضل من سوريا بثلاثين مليون مخرب"، واعتبرت أن إعادة السوريين تتطلب تعاوناً مع حكومة النظام، لكن هولندا قطعت العلاقات الدبلوماسية مع دمشق منذ عام 2012.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة