صراع النفط والغاز .. معارك ريف حمص الشرقي تعود للاحتدام بين التنظيم والنظام

31.آب.2016

حقق تنظيم الدولة اليوم تقدما شمال غرب مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، حيث أعلن عن تمكن عناصره من السيطرة على العديد من الحواجز التي كانت تخضع لسيطرة نظام الأسد شرقي تلة الصوانة وتحديدا على الطريق المؤدي نحو حقول وشركة شاعر للغاز.

إذ أعلن التنظيم عن فرض سيطرته على 11 حاجزا لقوات الأسد، استكمالا للعملية العسكرية التي بدأ بها يوم أمس والتي تمكن خلالها من السيطرة على تلة الصوانة الاستراتيجية، بالإضافة لقتل 20 عنصرا من قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها.

وأشار التنظيم أيضا إلى أن عناصره استولوا على عدد من سيارات الدفع الرباعي وجرافة مصفحة ورشاشات ثقيلة إضافة إلى أسلحة أخرى وذخائر، منوها إلى عدم وجود معلومات عن حجم الخسائر البشرية في صفوف نظام الأسد.

وكان التنظيم تمكن يوم أمس من السيطرة على تلة الصوانة المجاورة لحقل المهر النفطي، بعد أن سيطر أمس الأول على صوامع الحبوب بمحيط مدينة تدمر، في الوقت الذي شنت فيه الطائرات الحربية غارات على نقاط الاشتباكات ومدينة السخنة وبلدات الطيبة وارك وأيضا على صوامع الحبوب.

وتجدر الإشارة إلى أن الحقول الغازية والنفطية المحيطة بمدينة تدمر تشهد معارك عنيفة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد، حيث يسعى كلا الطرفين لفرض سيطرته عليها لأهميتها من الناحية الاقتصادية والجغرافية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة