صورة حديثة لـ "مرافق البغدادي" المعتقل لدى "تحرير الشام" تنفي مقتله.. و "القحطاني" يحمي قادة داعش

17.أيلول.2019

قالت "صحيفة جسر" المحلية، إنها حصلت على صورة جديدة لمرافق زعيم تنظيم داعش والملقب "أبو عبد اللطيف الجبوري"، سربها أحد عناصر “هيئة تحرير الشام” ويبدو أنها التقطت حديثا للجبوري بكاميرا هاتف خليوي.

ولفتت الصحيفة إلى أنها تعود لمرافق البغدادي نفسه الذي كانت قد حصلت على صور سابقة له، ويظهر الجبوري في الصورة الجديدة بلحية خفيفة نسبياً وبصحة جيدة تشير إلى أنه يلقى معاملة حسنة، كما تكشف الصورة أنه يقيم في مكان لائق وليس في سجن أو معتقل.

ونقلت الصحيفة عن مصدرها في "هيئة تحرير الشام" الذي سرب الصورة - ولم تتمكن جسر من تحديد هويته - إن أبو ماريا القحطاني قد “أعطى الأمان لعدد من قادة داعش إبان معركة الباغوز قبل عدة أشهر، دون الرجوع لقيادة الهيئة”.

وأضاف أن “الجهاز الأمني الذي يسيطر عليه القحطاني يُنقّل قادة داعش بين المضافات تحت حراسة مشددة، ويمنعهم من الكشف عن شخصياتهم أو التحدث مع الحراسة بشكل نهائي”.

ونفى العنصر أن يكون الجبوري قد قتل كما ادعى اعلام تحرير الشام، مشيراً الى أنه “يتم ارسال صور هؤلاء الدواعش بشكل دوري للقحطاني الذي يعتبر القائد الفعلي للجهاز الأمني ويسيطر كذلك على المكتبين الإعلامي والإقتصادي”.

وكان مدير مكتب العلاقات الإعلامية في تحرير الشام تقي الدين عمر، قد كذب نبأ اعتقال الجبوري في رد غير مباشر على الخبر الذي نشرته جسر بتاريخ ٦تموز ٢٠١٩ بعنوان جسر تتعرف على شخصية أبي عبداللطيف الجبوري وتنشر صورته لأول مرة.

وأكد عمر حينها مقتل الجبوري على يد الجهاز الأمني في “تحرير الشام” دون تقديم أي دليل على مقتله او نشر صورة جثته على غرار ما تفعل دائماً مع قتلى داعش أو اسراهم، وشدد مدير مكتب العلاقات الإعلامية على أن الجبوري كان يشغل منصباً إدارياً في داعش فقط.

وكانت "صحيفة جسر" قد نشرت في وقت سابق الاسم الحقيقي لمرافق البغدادي وهو خالد نعمة الجبوري، عراقي الجنسية من محافظة صلاح الدين وينحدر من عشيرة “جبور البونجاد”. واعتقل خلال مداهمة الجهاز الأمني في تحرير الشام لأحدى خلايا تنظيم داعش المتخفية في مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة