صويلو: المعارضة التركية تسعى لتسييس الجهود المتعلقة بالمهاجرين السوريين

21.آب.2019

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن حزبي الشعب الجمهوري، و"إيي" المعارضين، يسعيان إلى تسييس الجهود المتعلقة بالمهاجرين السوريين، مضيفًا "ولقد استغلوا هذه القضية طيلة الانتخابات (المحلية الأخيرة التي جرت 31 مارس/أذار) لتشكيل حملة دعائية مضادة لحزب العدالة والتنمية".

وذكر الوزير أن المعارضة دأبت على إثارة العديد من الأكادذيب لتخويف الأتراك من السوريين، وذلك من قبيل أن "السوريين بعد 10 أو 15 عامًا سيمثلون 10% من إجمالي سكان تركيا، سيغيرون التركيبة السكانية للبلاد".

وأضاف قائلا "كل هذه الأمور تكهنات الهدف منها التخويف ليس أكثر، وهي صورة من العنصرية الخطيرة التي لا تختلف عن عداوة الأجانب في أوروبا، وكذلك ألمانيا".

كما ذكر أن العمل بشكل غير قانوني محظور على السوريين شأنهم في ذلك شأن أي شخص آخر، مشيرًا إلى أنهم أعطوا مهلة لمن يعملون بشكل غير قانوني حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، يبدأون بعدها اتخاذ التدابير اللازمة بحقهم ان استمروا في ذلك.
وأوضح أيضًا أنهم سيبقون على السوريين المسجلين في إسطنبول بشكل يتناسب مع حياة العمل بالمدينة، ويرحلون من الباقين، بحسب قوله.

واعتبر الوزير التركي أن أزمة الهجرة ليست شأن تركيا وحدها، مشيرًا إلى أن نحو 2000 شخص تقريبًا يتوجهون إلى أوروبا عن طريق اليونان.

وأضاف قائلًا "الهجرة ستؤثر على أوروبا بقدر تاثيرها على تركيا"، مضيفًا "يقولون لي افتح الأبواب وليذهبوا(المهاجرون) جميعًا إلى أوروبا. أنا أريد أن أفتح لكن هذه المرة ستكون تركيا مقصدًا للمهاجرين، ومن ثم لا يمكننا فعل شيء كهذا".

وتابع قائلا "إذا فعلنا شيئًا كهذا سيأتي إلينا الإرهابيون، وتجار المخدرات، ويحدث نوع من عدم الاستقرار الأمني، لذلك نتخذ كافة التدابير اللازمة على حدودنا، من بينها تدابير إلكترونية"

ولفت إلى أن هناك انتقادات ظالمة توجه لتركيا بزعم أنه "لا توجد استيراتيجية هجرة لديها"، مشددًا على أن بلاده لديها سياسة هجرة أفضل وأكثر أهمية مما لدى كل دول العالم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة