ضحايا مجزرة الطيران الروسي في معرة النعمان تتعدى التسعين شهيداً

10.كانون2.2016

قال ناشطون إن أعداد ضحايا المجزرة المروعة التي ارتكبها الطيران الروسي بالأمس في معرة النعمان تعدت التسعين شهيداً وأكثر من مئتي جريح غصت بهم المشافي الميدانية في المنطقة بعد أن استهدف الطيران الروسي مبنى المحكمة والسجن التابعين لجبهة النصرة بصواريخ شديدة الإنفجار أسفرت عن دمار هائل في المنطقة واستشهاد كل من كان في الموقع وحوله.


وتحدث ناشطون أن غالبية الشهداء كانوا سجناء تحتجزهم جبهة النصرة في السجن الموجود في المحكمة بينهم العشرات بتهم متعدد منها الانتماء لفصائل من الجيش الحر قضوا في غالبهم أكثر من عام داخل السجن ليواجهوا الموت على يد الطيران الروسي وتتحول أجسادهم لأشلاء متناثرة هنا وهناك قبل أن تهرع عائلاتهم من ريف ادلب المجاور للمدينة كلاً يبحث عن أبيه أو ولده أو أحد أقربائه المعتقل لدى الجبهة بعد سماعهم بخبر استهداف السجن والمحكمة من قبل الطيران الروسي.


وأضاف مصدر طبي أن عناصر ملثمة من جبهة النصرة قامت اليوم بمداهمة أحد المشافي الميدانية في المنطقة لاعتقال بعض المصابين ممن مازالوا على قيد الحياة ونقلو للمشافي الميدانية وهذا ما أثار استياء شعبي كبير لتصرفات عناصر النصرة.


وكان ناشطون شنوا حملة انتقادات كبيرة لجبهة النصرة على خلفية استهداف السجن وتوارد الأنباء عن استشهاد العشرات من السجناء إذ تعتبر هذه الحادثة هي الثانية التي يستهدف الطيران الروسي سجناً للجبهة في المحافظة وسبق ان استهدف سجن جبهة النصرة في مدينة خان شيخون منذ أشهر وهروب عدد من السجناء واستشهاد أخرين.


ولم يصدر عن جبهة النصرة أو المواقع التابعة لها أي تعليق على الحادثة أو رد على الاتهامات الموجهة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو أي بيان يوضح أعداد الشهداء وأسباب اعتقالهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين العمر

الأكثر قراءة