"ضلوا طريق خان شيخون أم للتخفيف عن جبهة الكبينة" ... هكذا علق نشطاء على غزوة "تحرير الشام" لمدينة كفرتخاريم

07.تشرين2.2019

لاقى التحشيد العسكري لهيئة تحرير الشام حول مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الغربي اليوم الخميس، حالة استهجان شعبية كبيرة عبروا عنها في تظاهرات في مناطق عدة رفضاَ لعمليات البغي المستمرة على المناطق المحررة، في وقت عبر نشطاء عبر مواقع التواصل عن مواقفهم من القضية.

ورصدت شبكة "شام" سلسلة من الردود والآراء من قبل نشطاء إعلاميين وثوريين عبروا عن مواقفهم عبر مواقع التواصل، حيث قالت الباحثة الحقوقية "نور الخطيب" إن هيئة تحرير الشام لا تكترث لحياة المدنيين مقابل تثبيت سلطويتها ولو على دمائهم".

وأضافت: "لا يعنيها كم ستقتل في حروبها على السلطة بل السيطرة وإلغاء الأخر هو البوصلة، أعرف جيدا كيف سيكون اقتحام كفرتخاريم وكيف أن هؤلاء سيستخدمون كل الأسلحة بوجه سكانها لإجبارهم على الرضوخ ثم ستخرج ببيان مزين بآيات قرآنية عن حفظ دماء المسلمين وأنها تسعى بمصلحتهم، كل السلامة للمدنيين في كفرتخاريم وكل الخزي للصامتين والمرقعين".

وقال "مطيع جلال" :"لسان حالهم يقول لأن تسقط المدن و القرى خيرٌ لنا من خسارة الهيئة العامة للزكاة كيلو من الزيت معركة الزيت كفرتخاريم"، في وقت قال :محمود البكور" معلقاً: "من أجل 1000 كيلو زيت نُطلق المعارك ونُدجّج العناصر، أما من أجل 1000 كم مربع سقطت لا حراك لنا.. مع العلم الفستق أغلى..".

وتحدث الناشط الثوري "عبد القادر شيخ نجيب" عن حشودات عسكرية لهيئة تحرير الشام على مشارف مدينة "كفرتخاريم" بريف إدلب ومكبرات المساجد تدعو المدنيين إلى عدم الخروج من المنازل وحالة تأهب داخل البلدة.
ولفت إلى أن هذا يحصل نتيجة عدم قبول شرفاء كفرتخاريم بنقض الإتفاق الذي تم بينهم وبين الهيئة والقاضي بتوزيع ما يستحصل من زكاة على فقراء كفرتخاريم وعدم نقل تلك الأموال لأية جهة خارج البلدة، وطردهم لعناصر الهيئة من المخفر وطرد عناصرهم المرابطين في المعاصر بقصد سرقة أموال الناس.

وطرح عبد الجبار تساؤلاً بالقول: السؤال الآن هل ضل هؤلاء طريق القدس وظنوا أنها تمر من كفرتخاريم!!! ... أم يودون فتح جبهة في كفرتخاريم للتخفيف عن جبهة الكبينة!!!"، في وقت قال "عبد الرزاق الماضي" عبر حسابه على فيسبوك: "اذا كانت الحجة ان كفرتخاريم لاتدفع الزكاة فإن خان شيخون تمنع الزكاة وتمنع رفع الآذان أيضا ... وفيها مطلوبين كثر ايضا".

واعتبر الناشط "أحمد العكلة" معلقاً أن "طريق خان شيخون يمر من كفرتخاريم..والمقتحم هناك لا يفرق عن الذي يهاجم كبانة..اللهم أرنا قوتك فيهم وفي جيش الاسد".

وبدأت "هيئة تحرير الشام" فجر اليوم الخميس، بتنفيذ تهديداتها ضد أهالي كفرتخاريم، لتحرك قواتها باتجاه المدينة من عدة محور، استبقت ذلك بتمهيد مدفعي بقذائف الهاون على المدينة، خلفت شهداء وجرحى بين المدنيين.

ويأتي بغي الهيئة على مدينة كفرتخاريم اليوم، في الوقت الذي ترزح فيه المناطق المحررة تحت نير القصف الروسي وقصف النظام الحربي الذي يطال البشر والحجر في ريف إدلب الجنوبي والغربي، وفي وقت انسحبت الهيئة وباقي الفصائل من خان شيخون والهبيط ومناطق ريف حماة الشمالي دون أن تتحرك لاستعادتها من قبضة النظام وإعادة أهلها لأراضيهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة