ضمن برنامج "إعادة التوطين" .. ألمانيا تنوي إحضار 500 لاجئ بحاجة خاصة إلى الحماية

12.تموز.2019

متعلقات

تطوع أكثر 22 شخصا للعمل كمرشدين ومساعدين للاجئين بعد مرور شهرين على إطلاق برنامج "بداية جديدة في فريق"، قدمته الحكومة الألمانية يهدف إلى إحضار 500 لاجئ بحاجة خاصة إلى الحماية، من بلدان لا يستطيعون العيش فيها بشكل دائم، إلى ألمانيا، وذلك بالتعاون مع المرشدين والمساعدين.

وأكد إيدغر بورن من مكتب التنسيق الرئيسي للبرنامج في حديثه لوكالة الأنباء الإنجيلية ( إي بي دي)، أنه حتى الآن من غير الواضح متى سيتم إحضار اللاجئين، معربا عن أمله "أن يتمكنوا من الوصول على ألمانيا هذا العام".

وتقوم فكرة البرنامج على مساعدة اللاجئين المعرضين للخطر ويعيشون في مخيمات في لبنان والأردن ومصر وإثيوبيا للقدوم إلى ألمانيا، وأن تتم رعايتهم من قبل المتطوعين الذين يعملون في هذا البرنامج.

وبحسب برنامج "بداية جديدة في فريق"، فإن فريقاً مكوّناً من فريق المرشدين سيساعد في البحث عن أماكن سكن للاجئين كما سيدعم اللاجئين في عملية الاندماج وإكمال الإجراءات البيروقراطية.

وسيسمح البرنامج الجديد إحضار 500 لاجئ. علما أن اللاجئين الذين سيتم قبولهم في هذا البرنامج غير ملزمين بتقديم طلبات لجوء، بل سيتم قبولهم في إطار "إعادة التوطين".

وقد وافقت ألمانيا مسبقاً على إعادة توطين 10200 لاجئ في عامي 2018 و2019. ويتم اختيار اللاجئين الذين هم بحاجة خاصة إلى الحماية من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وشاركت كل من مؤسسة بيرتلسمان ومنظمة المساعدة كاريتاس والكنيسة الإنجيلية في ولاية شمال الراين وستفاليا في تصميم فكرة هذا البرنامج. وسيتم تنفيذه بدعم من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.

وعلى صعيد آخر، وصل عدد تصاريح لمّ شمل عائلات لأشخاص حاصلين على الحماية الثانوية الحد الأعلى في النصف الأول من هذا العام. ووفقا لوزارة الخارجية الألمانية، أعطت الجهة المعنية بوزارة الداخلية الألمانية، 5860 موافقة على لم شمل عائلات خاصة بحاصلين على حماية ثانوية منذ بداية شهر يناير/كانون الثاني وحتى يونيو/حزيران؛ أي ما يعادل 976 قرار لمّ شمل، وهو ما يعد قريبا جدا من العدد 1000 الذي تم الاتفاق عليه وبدأ العمل في تنفيذه في شهر آب/أغسطس 2018.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة