ضمن عملية تبادل في السويداء .. عنصر من "قوات شيخ الكرامة" مقابل مجموعة من ضباط وعناصر الأسد

22.آذار.2020

أعلنت "قوات شيخ الكرامة"، اليوم الأحد 22 مارس/ آذار، عن عملية تبادل جرت مع مخابرات الأسد تم بموجبها إطلاق سراح الشاب "رعد عماد بالي"، المنضوي بصفوف شيخ الكرامة مقابل عدد من ضباط وعناصر جيش النظام، لم تكشف عن عددهم بدقة.

ومن المنتظر أنّ يصدر بياناً توضيحاً يحوي على تفاصيل العملية وفقاً لما نشرته الصفحة الرسمية لقوات الكرامة المتواجدة في محافظة السويداء جنوب البلاد، يأتي ذلك بعد عدة عمليات خطف متبادلة.

وبحسب مصادر إعلامية متطابقة فإنّ مجموعة موالية للنظام تتألف من خمسة ضباط وعنصرين من ميليشيات حزب الله وعنصر من مخابرات الأسد تم إطلاق سراحهم مقابل "رعد عماد بالي" المنتمي لفصيل "قوات شيخ الكرامة" في محافظة السويداء.

هذا وسبق أنّ أعلنت "قوات شيخ الكرامة" في بيان سابق عن احتجاز ضباط وعناصر المخابرات التابعة للنظام وبعد الحصول على وعود بأنّ الشاب "رعد بالي"، وسيتم اطلاق سراحه تم إطلاق سراحهم لتعود أجهزة المخابرات للمراوغة والمماطلة.

في حين كشف الفصيل في بيانه عن التهمة الموجهة إلى "رعد بالي" التي تنوعت ما بين تصنيفه "إرهابياً" وبين متعامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي مشيراً إلى أن مخابرات الأسد قامت بعملية اختطاف "بالي" عن طريق عملاء لها تم ذكرهم في البيان ذاته.

الأمر الذي دفع الفصيل المحلي إلى تنفيذ تهديداته ومهاجمة مفرزة الأمن العسكري التابع لميليشيات النظام في مدينة السويداء على خلفية اختطاف عناصر الأمن لعنصر منضوي ضمن الفصائل المحلية، مما زاد من حدة التوتر في المدينة، ما دفع الأخيرة لإعلان حالة استنفار كاملة.

يشار إلى أنّ مدينة السويداء جنوب البلاد، تعيش حالة من الفوضى المتمثلة بـ "الخطف والسرقة والقتل"، وسط فلتان أمني كبير يتهم سكان المدينة ميليشيات النظام في افتعاله في وقت يعد الأخير المستفيد الوحيد من تصاعد العمليات الأمنية والتفجيرات للضغط على السكان وتحذيرهم بطريقته المعهودة، محاولاً فرض هيمنته على المدينة وسوق شبانها للالتحاق بصفوف ميليشياته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة