طائرات الأسد تتسبب بخروج مشفى "عمر بن عبد العزيز" بحلب عن الخدمة

31.أيار.2015

تستمر طائرات الأسد بإستهداف المشافي الميدانية ببراميلها المتفجرة و في معظم الأحيان يكون هذا الاستهداف بشكل متقصد لزيادة معاناة الأهالي في المناطق الخارجة عن سيطرته ، و هذا ما حصل في المشفى الميداني "عمر بن عبد العزيز" الواقع في حي المعادي الذي يسيطر عليه الثوار في مدينة حلب .

و قالت "شبكة  حلب نيوز" أن طائرات الأسد المروحية القت صباح هذا اليوم برميلا متفجرا استهدف المشفى الميداني "عمر بن عبد العزيز" ومدرسة التمريض وعيادات الأسنان ومقر المجلس الطبي في حي المعادي ، وأشار مراسلها إلى إصابة ثلاثة أطفال وشيخ مسن وإمرأة تم نقلهم مع مرضى المشفى إلى مشافي أخرى ، و أيضاً تضررت البنية التحتية للمشفى والأقسام الطبية والأجهزة، كما نشب حريق في مستودع الأدوية والمعهد الصحي مما استدعى إلى تدخل فريق الدفاع المدني لإطفائه.
وفي ذاتس السياق قرر المجلس الطبي لمدينة حلب إخراج المشفى عن الخدمة بسبب الأضرار المادية الكبيرة التي لحقت به ريثما يتم إصلاحه من جديد.

و تجدر الاشارة إلى أن مشفى عمر بن عبد العزيز يعتبر المشفى المدني الوحيد في حي المعادي ، ويشرف عليه نحو 10 أطباء ، وفي لقاء لحلب نيوز مع أحد أطباء المشفى قال "طبعا المشفى دائما عليه ضغط في مراجعات الأهالي للعيادات الداخلية والأطفال والنسائية بشكل أساسي، بالإضافة للإصابات الحربية التي تحتاج الجراحة العامة والعظمية" ، وعن استهداف النظام المتكرر للمشفى قال ” تعرض للقصف أكتر من 4 مرات وفي كل مرة تتعرض الأجهزة للأضرار ويتم تصليحها لتعود للعمل، فهو يعتبر أكبر مشفى خدمي مدني تابع للمجلس الطبي بحلب “.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة